12 أغسطس 2005

أبو قتادة: الدالّ على الشر كفاعله

أحمد الحباشنة

 

 

 

في تصريحه المقتضب حول تسليم ابو قتادة الى السلطات الاردنية من قبل السلطات البريطانية، اعرب الامين العام لحزب "جبهة العمل الاسلامي" في الاردن، السيد حمزه منصور، عن قلقه ازاء تسليم هذا المتهم بأكثر من جريمة داخل الاردن قبل فراره الى بريطانيا وحصوله على حق اللجوء السياسي هناك. وأعرب عن قلقه وتخوفه على مصير وحياة ابو قتاده في حال تسليمه للدولة الاردنية. وبدلا من ان يطالب هذا الأمين على مصالح الأمة، كما يدعي، نراه يطالب بريطانيا بعدم تسليم المجرمين والذين ثبت ادانتهم بموجب نصوص قانون العقوبات الاردني. يفترض ان يكون الشيخ حمزه منصور احد المدافعين عن تطبيق القوانين الاردنية وبدلا من ذالك يطالب الدولة البريطانية بعدم تسليمها للفارين من وجه العدالة الاردنية. فهل هذا يعتبرعدم ثقة بالقضاء الاردني وبالتالي إستهانةً بمكانة ودور هذا البلد؟ ام هو قانون الاسلام (انصر اخاك ظالما ام مظلوما)؟

فاذا كان ابو قتادة مظلوما فمن سيمنعك يا سيدي الشيخ من توكيل محامي او اكثر له للدفاع عن قضاياه العادلة، من حيازة اسلحة أوتوماتيكية ومفرقعات بقصد استخدامها لقتل الابرياء في عمان. فقد تكون في نظرك هذه التهم التي وجهها القضاء الاردني غير ذات قيمة امام شرعك العظيم في نشر الاسلام بحد السيف والمفرقعات والمتفجرات. اما ان تخطيء الدولة في توقيعها على اتفاقية تسليم المجرمين بين الاردن وبريطانيا، ففيه استهانة بالسلطة الاردنية وفيه تناقض كذالك مع مطالبتك بمحافظة الدولة على كرامة ابنائها حيث وقفت ذات يوم للدفاع عن رئيس المكتب السياسي خالد مشعل بحقه في الا قامة في الاردن كونه مواطناً أردنياً ولا يحق للسلطات الاردنية إبعاده عن موطنه وذلك قبل بضع سنوات عندما أبعدت الدولة الاردنية خالد مشعل الى دولة قطر؛ فاي المكيالين تريد ان تكيل بهما سيدي الشيخ، مكيال خالد مشعل ام مكيال ابو قتادة.

 

لقد بات واضحا بما لا يدع مجالا للشك ان الارهاب له قواعد اسلامية وإخوانية بالتحديد تدعمه وتسانده بكل ما تملك من عدة اعلامية ظاهرة لكل ذو عين بصيرة، وعتاد مادي ولوجستي قادر على اخراس الكثير من الأنظمة العربية التي تدعي محاربتها للارهاب. فاذا كان الدالّ على الخير كفاعله فان الدال على الشر كفاعله كذلك.

 

للتعليق على هذا الموضوع

 

"amer al habashneh" <amer.habashneh@kemapco.com.jo

Date: Mon, 22 Aug 2005 15:00:14 +0200

 

who are you Mr Habashneh