Middle East Transparent

5 يوليو 2004

شفــــاف الشــــرق الأوســــط

 

 

 

بعد إسقاط تهمة "الردّة"

هاشم آغاجاري متّهم بالتشهير بالنظام الإسلامي

"المسلمون ليسوا قروداً لكي يقلّدوا رجال الدين"

 

 

نفى المثقف الايراني هاشم اغاجاري اليوم امام محكمة طهران ان يكون قد اساء للاسلام لكنi قال انه طرح تساؤلات حول دور رجال الدين . وخلال جلسة الاستماع الثانية العلنية للمحاكمة الجديدة دافع اغاجاري، المحارب السابق في الحرب الايرانية-العراقية الذي فقد ساقه في المعارك، عن الخطاب الذي القاه عام 2002، في همذان، وقال فيه ان "المسلمين ليسوا قرودا لكي يقلدوا بلا تفكير رجال الدين".
 
وقال "حين ننتقد شيئا فان ذلك لا يعني اننا نسبّه" مضيفا: "اعتبر ان للائمة (الاثني عشر لدى الشيعة) والقرآن والنبي محمد قدسيتهم لكن رجال الدين ليسوا كذلك. لقد انتقدت فقط رجال الدين لكنني لم اسبّهم".
 
واضاف "اؤمن بالجمهورية الاسلامية الايرانية. انني مثقف ديني وما قلته عن الاسلام الحديث هو ان هناك خطر الاصولية كما نشاهدها مع طالبان واسامة بن لادن". وتابع: "لم اقل ابدا ان الاصوليين موجودون في النظام" الايراني.
 
وكانت وجهت رسميا الى هاشم اغاجاري، يوم السبت الماضي، تهمة "الاساءة الى التعاليم الدينية المقدسة والاسلام" و"التشهير بالنظام الاسلامي" و"نشر معلومات خاطئة لبلبة الراي العام" لكن ممثل مدعي طهران اسقط عنه تهمة الردة. واصبح اغاجاري يواجه الان عقوبة السجن لمدة تتراوح بين خمسة وعشرة اعوام.
 
وكان حكم على اغاجاري بالاعدام عام 2002 من قبل احد قضاة محافظة همدان، غرب البلاد، بتهمة الردة. ثم نقضت المحكمة العليا الحكم عبر احالة القضية من جديد الى القاضي نفسه لاستكمال التحقيق. وفي ايار/مايو اكد قاضي همدان حكمه الاول لكن المحكمة العليا عادت ونقضته وقررت احالة الملف الى محكمة طهران لفتح محاكمة جديدة.