30 يونيو 2006

 

 

 

 

 

 

هل كان "مجمّع" الوليد بن طلال هدف المجموعة الإرهابية؟

                                                                                        

زعمت "وكالة الأخبار السعودية المستقلة" (واسم)، وهي هيئة معارضة للنظام السعودي، نقلاً عن "مصدر أمني سعودي عالي المستوى ل(واسم) ان مجموعة حي النخيل المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي كانت تهدف الى تفجير مجمع المملكة في الرياض والذي يملكه الوليد بن طلال أحد أعضاء قبيلة آل سعود الحاكمة."

 

 وأضافت الوكالة المعارضة:

"وربط المصدر بين محاولة تفجير مركز المملكة، وبين منع هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من دخول المجمع التجاري العام الماضي، بعد قيام الهيئة بمضايقة المتسوقين والإعتداء على العديد من زبائن محل (روتانا) الواقع في الدور الأول من المركز بالضرب والإستيلاء على الأشرطة الموسيقية منهم.

 

 "ويحتوي المجمع على محل كبير لمتجر (روتانا) للأغاني والذي يبيع أغاني عربية وأجنبية من انتاج شركة روتانا وغيرها. وتعد شركة روتانا أكبر منتجي الأغاني والموسيقى في الشرق الأوسط، وتملك قنوات روتانا للأغاني، كما ويملك الوليد قناة (الرسالة) الدينية التي يعمل بها الشيخ السعودي سلمان العودة. ويملك رجال أعمال من قبيلة آل سعود الجزء الأكبر من شركات إنتاج وتسويق الأغاني والموسيقي في الشرق الأوسط.

 

"وعزا المصدر محاولة المسلحين تفجير مركز المملكة الى اعتباره مركزا للفساد وارتكاب الموبقات حسب تصورهم".

 

ولم يرد تأكيد لهذه المعلومة من أي مصدر آخر.

 

 للتعليق على الموضوع