الثلاثاء ٢٨ حزيران ٢٠٢٢
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
[fr]Opinions[en]Opinions[ar]قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    {{مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    {{كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    { لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت} (...)

  • [fr]Culture[en]Culture[ar]ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع "المعرفة")

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    {{{مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب }}} {{Rodney (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    هل كان الرسول أمياً بالفعل!؟

    فهد عامر الأحمدي
    الاثنين 23 تموز (يوليو) 2007



    قبل سنوات طويلة تحدثت بين مجموعة من الأقارب عن معجزات النبي - صلى الله عليه وسلم - وقلت في نهاية كلامي: "ثم لا تنسوا أنه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب".. وحينها انتفض رجل بسيط من مكانه وقال اتق الله يارجل فكلامك فيه تهمة وتقليل من مكانة النبي الكريم! وأصدقكم القول أنني - حتى أثناء محاولتي إقناعه بأمية الرسول - لم أكن مرتاحاً لإثبات جهل نبينا بالقراءة والكتابة (كون المنطق يفرض عكس ذلك). واليوم أصبحت أقل حماساً لإثبات هذا الأمر، وبدأت أتساءل إن كان الرسول بالفعل أمياً لا يقرأ ولا يكتب - وإن كان القول بعكس ذلك يخالف الإيمان أم يثبته!؟ وللأمانة يجب أن نشير الى أن وصف الرسول بالأمية جاء صراحة في آيتين كريمتين هما (فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته)، (والذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوباً عندهم في التوراة والإنجيل) .. ولكن حين نعود لقواميس اللغة نجد أن "الأمية" تعني: 1- الجهل بقضية معينة ( مثل قولك أنا أمي فيما يخص الكمبيوتر). 2- الجهل بالقراءة والكتابة على وجه التحديد. 3- كما يأتي "الأمي" بمعنى الرجل العيي الجلف القليل الكلام وهي صفة ننزه نبينا الكريم عنها. وهكذا لا يبقى أمامنا غير المعنى الأول والثاني الأمر الذي يتطلب مراجعة الآيات المعنية في القرآن الكريم.. ولو تأملنا سياق الآيات (التي تضم كلمة أمي أو أميين) ندرك أن "الأمية" أتت فيها بمعنى الجهل الديني وعدم العلم بالكتب السماوية.. فالرجل "الأمي" هو الذي لم يُنزل عليه كتاب ولم يعمل بنهج سماوي، و"الأميين" الجماعة التي لم ينزل فيها دين أو كتاب سماوي كحال العرب قبل الإسلام (حيث تقابل كلمة الأميين كلمة الكتابيين، أو أهل الكتاب، في القرآن الكريم). .. فالعرب - من حيث الجهل بالقراءة والكتابة - لم يعانوا من الأمية المطلقة ولم يكونوا أسوأ حالاً من الأمم حولهم (بل على العكس كانت معلقات الشعراء تعلق على الكعبة، وكانت الصحف المكتوبة تتداول بسوق عكاظ، وكان تعليم الغير شرطاً لإطلاق أسرى قريش). وبناءً عليه ليس دقيقاً وصف العرب بالأمية الكتابية (على الأقل بمطلق الكلمة) في حين يصدق وصفهم ب (الأمية الدينية) كونهم لم ينزل عليهم كتاب سماوي ولم يبعث فيهم رسول قبل محمد عليه الصلاة والسلام .. وما يعزز هذا المفهوم ربط أمية العرب بالضلال الديني - وليس بالقراءة والكتابة - في قوله تعالى (هوَ الذِي بَعَثَ فِي الأمِّيِّينَ رَسُولاً منهم يَتلو عَلَيهِم آيَاتِهِ وَيُزَكيهِم وَيُعَلِمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكمَةَ وَإِن كَانوا مِن قَبلُ لفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ) وكذلك تعامل أهل الكتاب معهم على هذا الأساس حيث قالوا ( ليسَ عَلينا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ ) وأيضاً وجود آيات تجمع الأميين والكتابيين - بنفس المستوى - مثل (وَقل للذِينَ أوتوا الكتَابَ وَالأمّيِّينَ أَأَسلمتم فإِن أَسلموا فقد اهتدَوا). هذا من جانب.. ومن جانب آخر أخشى أن لا يتفق القول بأمية الرسول مع آيات كثيرة تتعلق بشخصيته المباشرة . فالله أعلم بحال نبيه حين أمره بالقراءة في أول كلمة نزلت عليه (اقرأ). وحين طلب منه جبريل ذلك رفض - من هول الموقف - وقال "ما أنا بقارئ" ولم يقل مثلاً لا أعرف أو لا أعلم.. وبعد أن توالى عليه الوحي لم يتهمه المشركون بالجهل والأمية بل على العكس اتهموه بإتقان حرفة الكتابه (وقالوا أَسَاطيرُ الأَولِين اكتتبهَا فهِي تملى عَلَيهِ بُكرة وَأَصِيلا ) وحين أراد الله تزكيته من هذه التهمة ماذا قال؟ (رَسُولٌ مِّنَ اللهِ يتلو صُحفا مطهرة)! على أي حال: لاحظ أننا نحاول إثبات أمر إيجابي لم يخرج عن الإطار اللغوي أو السياق القرآني.. ومعرفة الرسول بالقراءة والكتابة لا تتعارض مع وصفه بـ (النبي الأمي) كونها تصدق على أميته الدينية وجهله بالأديان والكتب السابقة له وبالتالي تنزيهه من تهمة النقل عنها. * نقلاً عن جريدة "الرياض" السعودية

    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©