السبت ٢٥ تشرين الأول ٢٠١٤
French English
قضايا وآراء
  • هل سمع أحدكم بإرهابي سنغافوري؟


    خاص بـ"الشفّاف" بعد كل هذا التوحش والغلو والتطرف غير المسبوق في العصر الحديث الذي تمارسه حركات وتنظيمات (...)

  • عودوا إلى الدور، تعودوا إلى السلطة


    تؤشّرُ رئاسةَ الجمهورية كما تؤشّرُ شخصيةَ الرئيس في لبنان إلى المرحلةِ السياسيةِ القادمة. لم يعرف تاريخُ (...)

  • اميركا: لوتو داعش والجائزة الكبرى ايران


    لا يفاجأ الدبلوماسيون الاميركيون حين يقال لهم ان الادارة الاميركية قادرة، ان ارادت ذلك، على انهاء تنظيم (...)

  • ايران الخمينية ومصر الناصرية... واليمن


    ما الذي يجمع بين بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء؟ يجمع بينها أنّ العواصم الأربع كانت في اواخر الخمسينات وفي ستينات (...)

  • جذور الإرهاب الإسلامي


    ”أَفِيقُوا أَفِيقُوا يَا غُوَاةُ فإنَّمَا دِيَانَاتُكُمْ مَكْرٌ مِنَ القُدَمَاءِ“ (...)

  • ثقافة
  • دور الدولة "العلمانية" في التأسيس للإسلام السياسي المتطرف


    يتخوف البعض من أن الدخول العسكري الأميركي الكثيف والمفاجئ على خط الصراعات العراقية والسورية سينتهي بـ"تدويل" (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع "المعرفة")

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

    السبت 15 أيار (مايو) 2010



    في إيران، قرّرت السلطة تخويف المعارضة، فأعدمت 5 ناشطين "أكراد بتهمة" "محاربة الله ورسوله". أي أن السلطة الإيرانية أعدمت "الكردي" لكي يفهم "الإيراني"!

    وكان المرء يأمل ألا تكون حياة "الكردي" رخيصة إلى هذه الدرجة في "كردستان" العراق على الأقل. أي في الإقليم الذي يحكمه "أكراد" بإسم "الشعب الكردي".

    مقتل الطالب الجامعي والصحفي الشاب "سردشت عثمان" على أيدي "مجهولين غير مجهولين" يشبه مقتل صحفي ليبي قبل عامين خطفه "مجهولون غير مجهولين" وعُثِرَ على جثّته مقطوعة أصابع اليد. ويشبه مقتل الصحفي اللبناني سليم اللوزي قبل 30 عاماً. ويشبه اغتيال الصحفي "سمير قصير" بمتفجّرة في بيروت، وبعده الصحفي جبران تويني!

    وهذه الجريمة تعني أن "كردستان" هي إقليم "مستعرب" تمارس أجهزته الأمنية نفس الحقد والوحشية التي تمارسها أجهزة الأمن العربية ضد "الكلمة" الحرة.

    أحرار العالم الذي وقفوا إلى جانب قضية الشعب الكردي سيتساءلون عن الفرق بين سلطة بعثية تقتل الأكراد بسبب أو بدون سبب، وبين سلطة كردية يُقتَل الأكراد في ظلها بسبب "مقال ساخر"! لقد تمتّعت السلطة الكردية والأحزاب الكردية، حتى الآن، بـ"حصانة" ناجمة عن الإضطهاد الهمجي الذي تعرّض له الشعب الكردي.

    هذه "الحصانة" حالت حتى دون الحديث الصريح عن دور هذه الأحزاب الكردية في المجازر الطائفية التي تعرّض لها المسيحيون في بعض مناطق العراق المختلطة.

    لكن السلطة التي كتب عنها "سردشت مسعود" أنها "لا تبالي بموت أبنائها" لا تستحق أية "حصانة" بإسم قضية شعب لا تبالي بموت أبنائه!

    السلطة الكردية التي زجّت صحفيين في السجون بسبب مقالات تنتقد الفساد لا تستطيع، اليوم، أن تتجاهل مسؤوليتها عن مقتل "سردشت عثمان". وهي مطالبة بكشف القتلة، ومحاكمتهم أمام محاكم قانونية، أياً كانوا.. ويجدر بقادة كردستان العراق أن يتمعّنوا جيداً في دروس تجربة صدام حسين! الإستبداد يبدأ بقتل حرية التعبير، أي باغتيال الصحفيين.

    في مقاله الثالث والأخير، كتب "سردشت عثمان" الكلمات المخيفة التالية، وهي أشبه بوصيّة لشعب كردستان ولشباب كردستان:

    "في الايام القليلة الماضية قيل لي انه لم يبق لي في الحياة الا القليل، و كما قالوا ان فرصة تنفسي الهواء اصبحت معدومة. لكنني لا ابالي بالموت او التعذيب. سأنتظر حتفي وموعد اللقاء الاخير مع قتلتي. وادعو ان يعطونني موتا تراجيديا يليق بحياتي التراجيدية. اقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد وان الموت هو ابسط اختياراتهم. حتى تعلموا ان الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت. وهمي الاكبر هو اخوتي الصغار وليس نفسي. ما يقلقني في هذه التهديدات هو ان هناك الكثير الذي لابد ان يقال قبل ان نرحل. مأساة هذه السلطة هي انها لا تبالي بموت ابنائها."

    "الشفاف" ينشر في ما يلي المقالات الثلاث التي كلّفت "سردشت عثمان" حياته. "سردشت عثمان" شهيد جديد في وطن الإستبداد "العربي الكردي"!!

    "الشفّاف"

    **

    تظاهر 5 آلاف شخص خرجوا يوم الأربعاء الماضي في تظاهرة بمدينة السليمانية تنديداً بمقتل الصحافي تحت شعار "لن نسكت".

    وكان "زردشت عثمان" قد نشر مقالات ساخرة تنتقد "فساد زعماء كردستان"، أبرزها مقال بعنوان "أحب إبنة مسعود بارزاني".

    انا اعشق بنت مسعود البرزاني

    انا اعشق بنت مسعود البرزاني. هذا الرجل الذي يظهر من شاشة التلفزيون ويقول انا رئيسك. لكنني اود ان يكون هو (حماي) اي والد زوجتي.، اي انني ريد ان اكون عديلا لنيجيرفان البرزاني. حين اصبح صهرا للبرزاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمنا لبضعة ايام في امريكا. سانقل بيتي من حيّينا الفقير في مدينة اربيل الى مصيف (سري رش) حيث تحرسني ليلا كلاب امريكا البوليسية وحراس اسرائيلييون.

    والدي الذي هو من (بيشمركة) ايلول القدامى، والذي يرفضه الحزب الديمقراطي الكردستاني الى اليوم تقديم خدمات التقاعد له بسبب انه ليس ضمن صفوف الحزب في الوقت الحالي، ساجعله وزيرا للبيشمركة.

    اخي الذي تخرج من الكلية، وهو الآن عاطل عن العمل ويريد الذهاب الى الخارج كلاجئ، ساعيّنه كمسؤول لحرسي الخاص. امّا اختي التي مازالت تستحي ان تذهب الى السوق عليها ان تسوق افخر السيارات مثل بنات العشيرة البرزانية. و أمي التي تعاني امراض القلب والسكر وضغط الدم ولاتملك المال للعلاج خارج الوطن، ساجلب لها طبيبين ايطاليين خاصين بها في البيت. وسافتح لاعمامي دور ضيافة واعيّن ابناء عمومتي واخوالي نقباء و عمداء الوية في الجيش. لكن اصدقائي يقولون لي "سرو" (تصغير اسم سردشت) دع عنك هذا الامر فهذه عائلة الملا (يقصد الكاتب عائلة ملا مصطفى البرزاني والد مسعود-المترجم) ما ان قالوا انتهى امرك حتى صار قتلك حتمياً. لكنني لست اكفر. احلف بمقبض خنجر ملا مصطفى البرزاني ان والدي قضى ثلاثة ليالي متوالية في احد الجبال مع ادريس البرزاني ابن الملا. لذلك فما الضير ان يقول مسعود البرزاني انا رئيسكم؟ ولكن فليقل الرئيس كم مرة زار حيّاً من احياء اربيل و السليمانية منذ ثمانية عشر عاما وهو رئيسنا؟

    ولكن مشكلتي هي ان هذا الرجل عشائري الى درجة لا يحسب اي حساب لاي رجل خارج حدود مصيف سري رش. بنقرة واحدة في شبكة الانترنيت استطيع ان اجد كل زوجات رؤساء العالم لكنني لا اعرف الى الآن كيف هي حماتي؟ (يقصد الكاتب زوجة مسعود البرزاني).

    لا اعرف اطلب من مَن ليرافقني لطلب الزواج؟ في البداية قلت اصطحب عددا من الملالي والشيوخ المسنين والبيشمركة القدامى بعد التوكل على الله سنتقدم للخطبة في امسية ما. لكن صديقا لي وهو صحفي قال لي: (ابحث عن الجحوش والخونة الذين قاموا بعمليات الانفال واصطحبهم معك لان مسعود البرزاني يحب جدا امثال هؤلاء). لكن صديقا آخر قال (اذا تسمع كلامي اقترب من نيجيرفان البرزاني في مؤتمر صحفي واهمس في اذنه انك وراء مهمة خيرية. او اذا لم تستطع فاسأل (دشنى-مطربة كوردية على النسق الاوروبي) ان تدبر لك هذا لامر، فهي تلتقي بهم كثيرا (بعائلة البرزاني).

    المقال الثاني

    الرئيس ليس إلها ولا ابنته

    هنا بلدٌ لا يسمح لك ان تسأل كم هو مرتب الرئيس الشهري؟ لا يسمح لك ان تسأل الرئيس لماذا اعطيت كل هذه المناصب الحكومية والعسكرية لابنائك واحفادك واقاربك؟ من اين اتى احفادك بكل هذه الثروة؟ اذا استطاع احد ان يطرح هذه الاسئلة فانه قد اخترق حدود الامن القومي وعرّض نفسه لرحمة بنادقهم واقلامهم. وبالنسة لي بما انني ذكرت في احدى مقالاتي بنت الرئيس، فانني بذلك تجاوزت الخط الاحمر للوطن والاخلاق والادب الاعلامي. ان ديمقراطية هذا البلد هي هكذا، ممنوع التعرض الى اليشماغات الحمراء (تلك التي يضع رجال عشيرة البرزاني على رؤوسهم -المترجم-) والاعصية، ان فعلت ذلك فلدى القوم حلول نعرفها جميعا. لا اعلم هل بنت رئيسنا راهبة لا ينبغي لاحد ان يعشقها، ام انها مقدسة لا بد ان تبقى ايضا رمزا وطنيا؟

    تُرى ما هي مخاطر كتابة كوميدية عن الرئيس؟ جميعنا شاهد فيلم شارلي شابلن الدكتاتور العظيم الذي عرض الآما عظيمة عن طريق الكوميديا.

    الكثير من الرسائل الالكترونية التي وصلتني كانت تهددني وتطلب مني ان انشر صورتي وعنواني، كأنني لو كنت سائق سيارة لم يقف عند الاشارة الحمراء. لقد بعثت بصورتي الى هؤلاء الاصدقاء، ولا اعلم ماذا يريدون من صورتي؟ لكن هذه المقالة هي جواب على مقالة احدهم تجرّأ ان يكتب مقالة للرد عليّ، منتحلا اسم فتاة. قبل كل شئ ابارك له انه تجرّأ على ان يرد عليّ. ولكن رجائي من هذا الشخص ان لا يعرّفني (كنوشيرواني- نسبة الى زعيم حركة التغيير المعارضة نوشيروان مصطفى- المترجم) بل كشاب من شباب هذا البلد. صحيح انني اعطيت صوتي لقائمة التغيير في الانتخابات، وكنت من انصارها الجدّيين واجمع لها الاصوات في المجالس والندوات. لكن كل هذا كان بدافع مبدأ هو: (اننا رابحون حتى ولو بدلنا الشيطان بتلاميذه). اما انت -كما الجميع- كنت قد طلبت مني صورتي الشخصية واسمي الحقيقي، كنت اود ان ابعث لك صورتي وكن على يقين ان اسمي ليس مستعارا، ولكنك لم تضع عنوان بريدك الالكتروني في مقالك حتى ابعث لك ما طلبت. منذ الآن فصاعدا انا كأي شاب لا مبالي في ازقة وشوارع مدينة اربيل، عاصي عن كل اصنام وتماثيل السلطة، ننتظر مثل النبي ابراهيم الفرصة لنكسرها كلها. هذا المقال هو جواب على مقالة نشرت في موقع كوردستان نيت لاحدهم ادعى ان اسمه (افين) تحت عنوان: جواب لاحد الشاتمين

    المقال الثالث

    اول اجراس قتلي دقت

    في الايام القليلة الماضية قيل لي انه لم يبق لي في الحياة الا القليل، و كما قالوا ان فرصة تنفسي الهواء اصبحت معدومة. لكنني لا ابالي بالموت او التعذيب. سأنتظر حتفي وموعد اللقاء الاخير مع قتلتي. وادعو ان يعطونني موتا تراجيديا يليق بحياتي التراجيدية. اقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد وان الموت هو ابسط اختياراتهم. حتى تعلموا ان الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت. وهمي الاكبر هو اخوتي الصغار وليس نفسي. ما يقلقني في هذه التهديدات هو ان هناك الكثير الذي لابد ان يقال قبل ان نرحل. مأساة هذه السلطة هي انها لا تبالي بموت ابنائها.

    أمس اخبرت عميد كليتي انني قبل يوم تعرضت للاهانة والتهديد بالقتل. ولكنه قال لي ان هذه مشكلة تخص البوليس. لا اعلم هل هناك جامعة في العالم يهدد احد تلامذتها بالقتل ثم لا تبالي بذلك وتجلس بكل راحة في صلافتها وانحطاطها؟ كان على عميد كليتي ان يجعل هذه المشكلة تخصه او تخص الجامعة لانني جزء منها. لكنني لم اصدم لانني اعلم منذ وقت طويل ان جامعات هذا البلد ليست بيوت اطمئناننا.

    بعد هذا اتصلت بالعميد عبدالخالق مدير البوليس في اربيل. قال لي: "ان رقم التلفون الذي هددك قد يكون من الخارج، او ربما مشكلة شخصية. قد تتكرر التهديدات لكن مدينة اربيل آمنة ولن تحدث مشاكل من هذا النوع". بابتسامة ساخرة كنت اتخيل عما اذا كان ساركوزي هو الذي هددني، لكنني كيف ائمن على حياتي واحد اصدقائي تعرض قبل ايام للضرب والاهانة بسبب عدة مقالات نشرها قبل فترة، اجبر على اثرها ترك هذه المدينة؟

    فليحدث ما يحدث، لانني لن اترك هذه المدينة وساجلس في انتظار موتي. انا اعلم ان هذا هو اول اجراس الموت، وسيكون في النهاية جرس الموت لشباب هذا الوطن. ولكنني هذه المرة لن اشتكي ولن ابلغ السلطات المسؤولة. انها خطوة خطوتها بنفسي وانا بنفسي اتحمل وزرها. لذلك فمنذ الآن فصاعداً افكر ان الكلمات التي اكتبها هي آخر كلمات حياتي. لهذا ساحاول ان اكون صادقا في اقوالي بقدر صدق السيد المسيح. وانا سعيد ان لدي دائما ما اقوله وهناك دوما اناس لا يسمعون. ولكننا كلما تهامسنا بدء القلق يساورهم. الى ان نبقى احياء علينا ان نقول الحق. واينما انتهت حياتي فليضع اصدقائي نقطة السطر، وليبدءوا هم بسطر جديد.


    • Digg
    • Del.icio.us
    • Facebook
    • Google
    • Live
    • MySpace
    • Wikio
    • Furl
    • Reddit
    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    إبعث عبر البريد الإلكتروني

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 18

    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      22:52
      12 أيار (مايو) 2014 - 

      جايه دورك يا بيكيكي ياشبيح يا ارهابين


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      محمود
      14:32
      4 نيسان (أبريل) 2014 - 

      مسعد يامسود شو بدك تعمل لسى ليش كل عائلتك صارت غنية قلي ليش ياخاين عميل الأمريكان والإسرائيل ولسى ناكر ثورة روج آفا ياحيف لك الله محي عبدالله رئيس كردستانأوجلان وقائد كردستان العظيم ياعميل تركيا كر دوغان ليكون عم تنبسط من حالك جاي دورك الا يوم وبيجي أدهم برزاني ونيجرفان سوف يكشف حقيقتك


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      NEROKORD
      01:14
      26 أيلول (سبتمبر) 2013 - 

      الله لايردو هو شهيد عراقي بس خاين من خونة الكرد بتستهل اكتر من هيك يامتعلم ياصحفي هاد مو حكي


    • كةلىَ كورد

      كوردى مخلس
      14:51
      21 كانون الثاني (يناير) 2013 - 

      نقد السلطة و بيان عيوب الحكومات و واروءسا واجب قومى و دينى ولكن بادب و وضمن حدودالادمبيات العامة ومراعاة كرامة وعرض الناس علا مختلف موستوايتهم. وارجوان تكونو النقد بناء لخدمة الدولة ولا لتخريب وتئاجيج روح التشرذم والفرقة واهانة الغير.


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      كاروان
      07:17
      29 آذار (مارس) 2012 - 

      الاساءة الى اللناس ليست صحافة المدعو زردشت فانه ليس سوى اداة عفنة بايدي الغير وشخص قذر وهذا العقاب ملائم لكل من يسئ الى الرمز مسعود البارزاني والذي يمثل التاريخ النضالي للكورد


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      NATTEQ@YAHOO.COM
      20:19
      19 أيار (مايو) 2011 - 

      المقال الثالث اول اجراس قتلي دقت

      في الايام القليلة الماضية قيل لي انه لم يبق لي في الحياة الا القليل، و كما قالوا ان فرصة تنفسي الهواء اصبحت معدومة. لكنني لا ابالي بالموت او التعذيب. سأنتظر حتفي وموعد اللقاء الاخير مع قتلتي. وادعو ان يعطونني موتا تراجيديا يليق بحياتي التراجيدية. اقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد وان الموت هو ابسط اختياراتهم. حتى تعلموا ان الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت. وهمي الاكبر هو اخوتي الصغار وليس نفسي. ما يقلقني في هذه التهديدات هو ان هناك الكثير الذي لابد ان يقال قبل ان نرحل. مأساة هذه السلطة هي انها لا تبالي بموت ابنائها.

      أمس اخبرت عميد كليتي انني قبل يوم تعرضت للاهانة والتهديد بالقتل. ولكنه قال لي ان هذه مشكلة تخص البوليس. لا اعلم هل هناك جامعة في العالم يهدد احد تلامذتها بالقتل ثم لا تبالي بذلك وتجلس بكل راحة في صلافتها وانحطاطها؟ كان على عميد كليتي ان يجعل هذه المشكلة تخصه او تخص الجامعة لانني جزء منها. لكنني لم اصدم لانني اعلم منذ وقت طويل ان جامعات هذا البلد ليست بيوت اطمئناننا.

      بعد هذا اتصلت بالعميد عبدالخالق مدير البوليس في اربيل. قال لي: "ان رقم التلفون الذي هددك قد يكون من الخارج، او ربما مشكلة شخصية. قد تتكرر التهديدات لكن مدينة اربيل آمنة ولن تحدث مشاكل من هذا النوع". بابتسامة ساخرة كنت اتخيل عما اذا كان ساركوزي هو الذي هددني، لكنني كيف ائمن على حياتي واحد اصدقائي تعرض قبل ايام للضرب والاهانة بسبب عدة مقالات نشرها قبل فترة، اجبر على اثرها ترك هذه المدينة؟

      فليحدث ما يحدث، لانني لن اترك هذه المدينة وساجلس في انتظار موتي. انا اعلم ان هذا هو اول اجراس الموت، وسيكون في النهاية جرس الموت لشباب هذا الوطن. ولكنني هذه المرة لن اشتكي ولن ابلغ السلطات المسؤولة. انها خطوة خطوتها بنفسي وانا بنفسي اتحمل وزرها. لذلك فمنذ الآن فصاعداً افكر ان الكلمات التي اكتبها هي آخر كلمات حياتي. لهذا ساحاول ان اكون صادقا في اقوالي بقدر صدق السيد المسيح. وانا سعيد ان لدي دائما ما اقوله وهناك دوما اناس لا يسمعون. ولكننا كلما تهامسنا بدء القلق يساورهم. الى ان نبقى احياء علينا ان نقول الحق. واينما انتهت حياتي فليضع اصدقائي نقطة السطر، وليبدءوا هم بسطر جديد.


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      23:06
      27 كانون الثاني (يناير) 2011 - 

      المفروض يقتل علنا

      parak — parak22@yahoo.com

      ليس تعاطفا مع مسعود البرزاني - لانة غير محتاج لي- ولكن الحقيقة تقال لو كنت بدل مسعود البرزاني لقتلتة امام الناس - ايش هذا التطاول والسخرية بالكبار --- يا سادة — الله خلق الناس وفرق بينهم — هنالك القائد وهناك الخادم


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      12:25
      19 أيلول (سبتمبر) 2010 - 

      احمد — AHMED444_4@YAHOO.COM

      لا انسى كلماتك يا سردشت عندما قلت (ان الذي يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت).... نحن في بلد لا يسمى بوطن ولا يعرف معنى الوطنية وانما ولدنا وسياط ابناء جلدتنا على ظهورنا تضرب وعلى الغرباء تفرش الموائد... رحمك الله ونحن سائرون على دربك في مواجهة من لا يريد لنا البقاء لنتنفس


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      00:38
      6 أيلول (سبتمبر) 2010 - 

      natteq — natteq@yahoo.com

      المجد والخلود سردشت عثمان


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      14:24
      23 أيار (مايو) 2010 - 

      omar hamadi — omarmishhadani@hotmail.com

      يا مسعود يامسعود فيك ابتلينا وعقابك موعود


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      omar hamadi
      13:50
      23 أيار (مايو) 2010 - 

      يامسعود يامسعود فيك ابتلينا وعقابك موعود


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      09:37
      22 أيار (مايو) 2010 - 

      محمد الساعدي — al_ma7ros@yahoo.com

      السلام عليكم ورحمك الله يا ايها الشهيد وصبر الله اهلك على هذا البلاء ولاكنك قلت ما يدور على السنه اهل كردستان لماذا هم يتمتعون بكل هذه الامتيازات وابناء شعبي يلاقون الحيف وا وقل المال هل مسعود هو من كوكب اخر هل تريدون ان تعودوا بالعراق الى ما كان عليه.فالى جنات الخلد يا شهيدنا وكن مطمنا وانت فى قبرك ان الكثير من الاقلام ستكون بانتضارهم اذا لم يصلحوا الحال


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      19:15
      19 أيار (مايو) 2010 - 

      مصطفى الدهلكي — aj_ay20@yahoo.com

      خسرناك


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      riskability
      23:04
      18 أيار (مايو) 2010 - 

      ((رفن رفوف الحجل رفن ورا رفي .. خيل ألأصايل لفت صف ورا صف ..اقول يا صويحبي يكفي عتب يكفي .. يا مهدبات الهدب غنن على وصفي .. حوران وشمس الحصايد لوحن لونه .. يتوقد الجمر يومن تومض عيونه .. نادى النشامى يا ربعي حذركو تهونو.. والخيل لن حمحمت تنزف لها نزفي .. يا مغلي(ن) أرضنا و مرخص(ن) دمك ..السنديان استند على جبالنا يضمك .. يا وصفي يا رمحنا الموت ما همك .. قلت يا أرض ارتوي ويا نبع لا تجفي .. رفعنا هاماتنا و هذا الشبل منا .. يوم(ن) دنت ساعته ما خيب الظنا ..الموت لاجل الوطن ما يهمنا .. وحنا من يومنا يا وطن نعاهد ونوفي)) .. من مرثية الاردن لشهيد الموقف التاريخي في مواجهة الغوغائية الناصرية التي اضاعت نصف فلسطين وكادت تضيع الاردن لولا وقفة العز التي وقفها (وصفي التل) وامثاله .

      قد يكون لك رأي آخر - احتفظ به - في قوقعة "حرية الرأي" المدجنة في الكلمات الخاوية , والممكيجة بالمساحيق الفرنسية الباهضة الثمن والعديمة القيمة (للسفهاء فقط) .. (يا سردهت يا رمحنا الموت ما همك .. قلت يا أرض ارتوي ويا نبع لا تجفي .. الموت لاجل الوطن ما يهمنا .. وحنا من يومنا يا وطن نعاهد ونوفي) .. سنواصل مع (د.نوري المرادي) و(هبه الشمري) و(ابو غريب) والملايين المتزايدة من شرفاء الأمة البدء ب(سطر جديد) من آخر سطر كتبته .

      منذ شهر ذهب صحفي استرالي من اصل "عراقي" الى بغداد ليعد تقريرا مصورا كان عنوانه "مدينة الأرامل" فوضع الاطفال البائسين والذين يتسولون ليعيشوا ويعيلوا عائلات امام الكاميرا لينشدوا "عاش عاش , عاش الصدر .. وامريكا لازم تعتذر" وحاول ان يقول اشخاص منتقين استحضار مونتاج درامي لمعاناتهم في سجون صدام .. ولكن الكاميرا كانت بعقل وحس وحياة وكان الصحفي السفيه في (غيبوبته المستمرة) : فعربة الكسيح منذ عهد صدام لم تتجدد او تصان , ونساء بغداد يبكين بغداد (الحضارة والخير والنفط) ويعشن صراع البقاء بأنفة وعزة .. فآخر ما كتبه الامريكي (ادوارد سعيد) هو ان "الديمقراطية" الموعودة قد اعادت البنية التحتية للعراق سبعين عاما للوراء .. ورئيس هيئة الاركان الامريكية السابق (زيني) هو الذي اعترف بفشل القوات الامريكية في حماية متاحف العراق وآثاره في حين نجحت الثورة البولشفية والايرانية وصدام "حين احتل الكويت بحماية متحفها الوطني" .. ولكننا نجد في هذا الزمن البائس ثقافيا على موقع كاتب "نجم" مخطوطتين لا ثالث لهما , احداهما رسالة موقعة من عدي صدام حسين لنقل مطبعة كويتية "حديثة" الى ممتلكاته في بغداد .. نعم هذا فعل مستهجن , ولكن اين هذا من ذاك .. واين "الدكتاتورية" من (الاحتلال) واين الثرى (الاحتلال) من الثريا (صدام حسين) اذا كانت عقولكم قد وصلت الى مستوى (السببية) و(النسبية) والتي هي نصف العلم (reason , criticism) يا جماعة الCritique

      (iraqi resistance would challenge USA superpower as the fumbling counter-insurgency of the USA never could. Before the USA could even calculate it’s losses, the Iraqinization of USA had begun : المقاومة العراقية جرت الامبراطورية العظمى (امريكا) الى مواجهة وتحدي لم تكن تحسب له حساب , وقبل ان تبدأ (امريكا) باحصاء خسائرها , كان العراق يغير امريكا من الداخل) .. تجرأ كارل روف وألف كتابا فأصبح لعنة عليه كلما ذهب لحفل توقيع عليه ناهيك ان الكتاب نفسه مجرد تبريرات واخطاء يزعم انها "غير متعمدة" وكارتر ما زال يؤلف ويصول ويجول اما (بوش) فاختفى , وكل تاريخ الحقبة اختبأ حول كتاب للسيدة الاولى (لورا) التي نحترم بقاءها على مسافة من هذا المطبخ العفن .. فعملاء المحتل وجحوشه - على حد تعبير المرادي - في المنقلب الاخير وعلى رأسهم (الجلبي) .. اما صدام فعلى الاقل فهم حركة التاريخ وقلل من خسائره الى حد كبير وخرج خروجا مشرفا , فالليبيين وجدوا فيه بعضا من (عمر المختار) وامتداد الاثنين العربي والاسلامي اشتروا ذلك .

      - في اشهر فيلم عن حرب فيتنام (Full Metal Jacket) نرى القناصة الفيتنامية تستحوذ على احترام خصمها عندما تطلب الموت .. اما هنا فالقناص العراقي يعطي الخصم (20) دقيقة ليخلي قتلاه : قمة لم يصل اليها مقاتل بعد

      http://www.youtube.com/watch?v=lAsw...

      - قالوا لكم منذ البداية ان الصحافة المسموح بها هي المرافقة للمحتل فقط , وعلى هذا الاساس تمت تلفزتكم على الجانبين , لمن فاته مشاهدة عبور التاريخ , هنا نسخة من البيان السادس لأعظم مقاومة عرفها التاريخ , وهو (مخطوطة المخطوطات)

      http://www.brushtail.com.au/assets/...


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      18:29
      17 أيار (مايو) 2010 - 

      عادل عبوسي — adel_bigboss_69@yahoo.com

      حقيقة دهشت لتطور ثقافة ابناء اربيل وخصوصا هذا الشهيد مع الاسف خسرناه والا لكان له مستقبل باهر


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      18:28
      17 أيار (مايو) 2010 - 

      د. هشام النشواتي

      كل مجتمع ينظر للامن بنظوره الخاص ويستخدم اساليب ارهابية (ميليشيات او مافيات مخابراتية او تدمير لمدن..) للحفاظ على وجوده فمثلا الدول الشمولية العربية او العسكرية تستخدم قانون الطوارىء الارهابي الذي يقول :انا المافيات في السلطة والطوفان من بعدي اي ولو دمر شعبي واحتل. وللنظر الى قانون الطوارىء فانه دمر الشعوب العربية واعدها الى العصر الحجري وحولها الى مافيات مخابراتية اوميليشيات طائفية او عرقية واصبحت هذه البلاد لقمة صائغة للديناصورات ومنها الصهاينة. فالنبدا من الداخل ونحطم القوانين التي دمرت هذه الشعوب اولا ومنها قوانين الطوارىء ولنطبق علم الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟

      17:10
      15 أيار (مايو) 2010 - 

      العقاب — anwaraloqab@yahoo.com

      "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي سردشت عثمان من قتله؟ بطل من أبطال العراق رحمه الله


    • "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني": الصحفي الكردي سردشت عثمان من قتلة؟

      13:18
      15 أيار (مايو) 2010 - 

      يوسف علوان — yosif51@maktoob.com

      من يقول ان صدام حسين اطيح به وبنظامه الجائر. فالواقع عكس ذلك. ها هو صدام وابنائه عدي وقصي يلبسون ازياء تختلف عن ازياءهم ويحملون اسماء غير اسمائهم. لكنهم موجودون وقد باتوا ظاهرة يتشرف بها القتلة في كل بلد ومن كل قومية وطائفة. 15-5




    من أنت؟ (إختياري)
    • [اتصل هنا]

    نص المشاركة: (لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة)


    ادعم الشفاف



     انت لست متصلاً الآن


    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    لقطات لاولى صفحات الصحف العربية


     
     
     

    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    586