الثلاثاء ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

    مهدي بندق
    الاثنين 6 تشرين الأول (أكتوبر) 2008



    يرى المؤرخ التقليدي Historicist أن التاريخ الجدير بالتسجيل إنما هو حسبُ تاريخ قيام الممالك ونشأة الدول، ثم الحروب بينها انتصارات وهزائم، فالمؤامرات والدسائس بين النخب الحاكمة...الخ أما مصائر الناس العاديين فمسألة لا يصح أن ُ يلتفت إليها! وبهذه الرؤية التي تنزع عن غالبية البشر صفة الفاعلية،فإن المؤرخ هذا حين يقدم أوراق اعتماده في بلاط علم التاريخ بوصفه سفيرا ً " للعظمة " ٍٍٍSuperiorit؛ لا يجد من يستقبله غير تلك الإمبراطورة البشعة الملقبة بـ"الحتمية"! وكيف لا، وقد سبقته أيديولوجيته [ بالأحرى وعيه الزائف ] متضايفة إلى الأحداث التي يرويها، زاعما ً أن فهم تلك الأحداث غير وارد إلا برؤيته هذه. ويترتب على تلك الرؤية المؤدلجة،أن تكون الحالة الراهنة نتاجا محتوما ً لماض تم تشكيله، وأن يكون المستقبل متضمنا ، لا محالة فيما هو قائم فعلاً، وهكذا يبدو التاريخ البشري وكأنه كتاب "قديم" ُسجلت على صفحاته ما جرى ويجرى منذ "البداية وحتى النهاية" [والعبارة الأخيرة عنوان كتاب المؤرخ الإسلامي: ابن كثير ] وما دام الأمر كذلك فلابد من وجود عين" كلية " ترصد بحيث ترى التاريخ ماثلا تاما ً في لحظة سرمدية متعالية على زمان البشر الفانين.

    وتلك رؤية للحق متسقة، يقبلها السواد الأعظم لما "توزعه" من تعاز للبائسين لكنها في نفس الوقت كانت تثير مشكلة أمام الحالمين بعالم أفضل، حيث برهنت حوادث كثيرة أن مثل هذا العالم لا يتحقق بدون نضال يستلزم وجود إرادة حرة، تعي أن مصير المرء ُملك للمرء دون سواه. ولقد حاول العرب المسلمون الأوائل حل هذه المشكلة عمليا ً،عن طريق الفتوحات التي أقامت لهم إمبراطورية كبرى، وجلبت لهم ثروات طائلة، لكن المشكلة في مجملها – برغم مناظرات المعتزلة والأشاعرة - ظلت قائمة ً، على الأقل بالنسبة لسكان البلدان المفتوحة ممن حرموا من ثمار إنتاجهم، فصار شأنهم شأن عبيد الإمبراطوريات في الغرب القديم، والأقنان في عصر إقطاعه.

    للخروج من هذا المأزق، اقترحت بعض الفلسفات الثورية في الغرب، استبعاد فكرة الكائن العلوي ّ العليم بكل شئ، والمدبر لكل أمر، في حين قالت المعتزلة عندنا بتعطيل صفة العلم عند هذا الكائن [ تنزيها ً له عن شبهة الظلم ] لتخلص للإنسان إرادته، وتثبت له صفة الحرية، فتصح بذلك مسئوليته عن أفعاله يوم يكون الحساب.

    بيد أن مبدأ "السببية" المعترف به من الجميع، كان حريّا ً بأن يعيد هؤلاء وأولئك إلى رمال الحيرة المتحركة. كيف؟ ذلك أنه ما دام الحاضر معلولا ً بعلة هي أسبق منه بالضرورة، فلا مندوحة من القول بأن الماضي إنما يحكم الحاضر، وأن المستقبل محكوم بحاضر الأحداث، لكون هذا الحاضر سببا ً لما سوف يجئ، إذن فليرفع المناضلون رايات التسليم صاغرة ً أمام الحتمية عدوة الحرية الإنسانية.

    فما هو مبدأ "السببية" هذا ؟ إنه كبير وزراء الحتمية، عنصر مميز من عناصر النظرية الكوزمولوجية التي سادت العالم الفيزيائي منذ طاليس وحتى نيوتن، منعكسة ً على الفلسفة من أرسطو إلي كانط [ باستثناء دافيد هيوم ] سوى أن القرن العشرين وضعه موضع المساءلة، بما كشفت عنه الفيزياء الحديثة من أحداث لا أسباب لها تجرى في العالم ما دون الذري، الأمر الذي حرض الفلسفة على إنزال " النظرية " الشاملة العليمة بكل شئ عن عرشها، بل ووصمها بـ "الإمبريالية الفكرية " التي تمارس الأذى على أتباعها، كما كان يفعل "بروكروست" الحداد الإغريقي القديم الذي صنع سريرا ً لأعوانه، فمن وجده أطول من السرير مط جسمه، ومن وجده أقصر حز رأسه أو بتر قدميه.

    ... ... ... ...

    في هذا المناخ العلمي الجديد كان طبيعيا ً أن يظهر على ساحة الدراسات التاريخية تلك الظاهرة المسماة بـ "المؤرخين الجدد"، والحق أن هذا التعبير نتاج لحركة نقدية راديكالية تبناها عدد من الأكاديميين العاملين في حقل علم الاجتماع الجديد، فكان من أبرزهم الأساتذة : بيني موريس، وإيلان وإيفي شلايم بابيه،.. دأبوا منذ ثمانينات القرن الماضي على نقد الممارسات العدوانية للمؤسسة العسكرية الحاكمة في إسرائيل، داعين إلى نبذ الإستراتيجية التوسعية للدولة، عاكفين على " تفكيك " Dismantling الأساطير الدينية المؤسِسة للأيديولوجية الصهيونية. في الوقت ذاته، وربما قبل ذلك [ تحديدا ً عقب كارثة حزيران 1967 ] انطلقت هنا حركة نقدية جذرية موازية في ميدان الدراسات التاريخية، ولكن دون أن تسمي نفسها، نذكر من أعلامها تمثيلا ً لا حصراً : جواد علي، جلال صادق العظم،أدونيس، غالي شكري، سمير أمين، عبد الله العروي، محمد عابد الجابري، وغيرهم ممن مهدوا بكتاباتهم للانعتاق من سجن النظرية القديمة ذات الهيمنة، وللتحرر من منهجية السلف التاريخي، مسلحين بالشجاعة الفكرية، ومحرضين العقل العربي على ممارسة النقد الذاتي، الذي بدونه فلا أمل في أي مستقبل.

    على أن من يمكن تسميتهم حقا ً بالمؤرخين العرب الجدد هم أولئك الذين فطنوا إلي ضرورة تفكيك الثقافة العربية الموروثة، بغرض استبعاد كافة العناصر غير العقلانية فيها : دمج الدين بالدولة، والتعلق بأيديولوجية القومية ذات الرسالة التاريخية، والقبول السلبي بفكرة الزعيم المخلـّص[ بتشديد اللام] واعتبار ماضي الأمة مرجعية مقدسة، والتسليم بالحتمية الدينية أو التاريخية، فضلا عما درجت عليه تلك الثقافة من تجاهل لدور الناس العاديين، بالرغم من كونهم الصنّاع الحقيقيين لكل خيرات المجتمع، بما فيها متطلبات الإنتاج الذهني نفسه من ورق، وأحبار، وأقلام، وألوان، ومكاتب ومبان...الخ بادراك منهم – المؤرخين الجدد أعني – أن ثقافة تقوم على استلاب وتغييب صناعها لابد أن تنهار ما برحت متشبثة بخصائصها المعيبة.

    في هذا السياق تتألق أسماء معينة مثل د. محمود إسماعيل صاحب المؤلفات الغزيرة: الحركات السرية في الإسلام، والمهمشون في التاريخ الإسلامي، وفرق الشيعة، والأغالبة، والخوارج، علاوة على كتابه العمدة " سوسيولوجيا الفكر الإسلامي " منتهجا ً نهج المادية التاريخية بوضوح لا غش فيه. كذلك يبرز اسم د. عبد الهادي عبد الرحمن الذي أخذ على عاتقه[ في كتابه : جذور القوة الإسلامية ] تخليص جانب من السيرة النبوية من الخرافات التي روج لها مؤرخو السلاطين لأسباب محض سياسية، معيدا ً بذلك صورة النبي إلى طبيعتها البشرية، وكأنه بهذا " التفكيك " يذكرنا بقول أبي بكر الصديق : من كان منكم يعبد محمدا ً، فإن محمدا ً قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت.

    ثالث المؤرخين العرب الجدد – في تقديرنا – هو المفكر السوري جورج طرابيشي. فلقد كرس هذا المثقف الحداثي جهده لنقض الوهم القائل أن الأمة الإسلامية أمة واحدة ذات نسيج مغاير لبقية البشر، فقارئ كتبه – وبالأخص كتاب " هرطقات" – ليشعر بالفزع من هول الأحداث التاريخية [الموثقة بصرامة علمية لا ُتكذب] التي شطرت المسلمين إلي طائفتين كلاهما تتربص بالأخرى ذبحا ً وتقتيلا ً بل وتكفرها فعليا! وما ذلك إلا بسبب قيام هذه الثقافة على فكرة اليقين المطلق. فما دمت أنا على حق لا يقبل الشك فلا بد أن يكون معتقد ُ غيري باطلا ً بطلانا ً كاملا ً، ومن ثم لابد من نفيه وإزاحته ولو بالقتل. ذلك هو سر عجزنا في التعامل مع الآخرين المختلفين عنا في العقيدة، مما يرتب لهم بعض العذر في اعتبارنا - نحن المسلمين- إرهابيين بالفعل، أو بالأقل إرهابيين بالإمكان.

    وأما رابع رموز هذا الاتجاه فهو الكاتب الأديب، عاشق التاريخ المصري: صلاح عيسي، ذلك الذي رأى بحسه الوطني الصادق أن تفكيك ثقافتنا العربية إنما يبدأ بحمل الناس العاديين إلى مقدمة مسرح التاريخ، ومن هنا جاء اختياره لهم كأبطال للأحداث في كل مؤلفاته التاريخية: الثورة العرابية، حكايات من مصر، رجال مرج دابق، مثقفون وعسكر، الكارثة التي تهددنا، حكايات من دفتر الوطن، رجال ريا وسكينة،...الخ، وهو في هذا غير مسبوق حتى بالمقريزي – الذي ارتداه عيسى قناعا ً بعض الوقت – وآية ذلك أن مؤرخنا المعاصر لم يسمح لأية أيديولوجية [ولو كانت الماركسية ذاتها] أن تعكر على صفاء رؤيته "اليسارية" المنتمية للشعب المصري وحده، دون التفات إلى اختلافات أفراده بسبب الدين أو العقيدة أو الجنس[السببية هنا معطلة]. ومن ثم فسيرى قارئ صلاح عيسى المصريين بما هم عليه فعلاً: وداعة وشراسة، حقارة ونبل، طيبة قلب وسوء طوية.. باختصار سيرى القارئ شعبا ً حقيقياً، يتنفس أفراده نسيم الحياة،ويتلظى بقيظها اللاهب مثله في ذلك مثل كل شعوب الأرض. والعبارة السابقة لا غرو تشير إلي ما تستهدف حركة ُ المؤرخين الجدد تأسيسه لعالم إنساني موحد بحكم وحدة البيولوجيا، إدراكا ً منها أن أية ثقافة تعارض البيولوجيا لا شك مآلها التلاشي والانقراض.

    Tahadyat_thakafya@yahoo.com

    • الإسكندرية

    تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 1


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 10

    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      محمد سمير عبد السلام
      17:56
      13 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      يرصد المفكر ، و المبدع مهدي بندق في هذا المقال أهمية التحول الثقافي ، و المعرفي باتجاه الهامشي لا الكلي ، و من ثم نهاية المعرفة الإنسانية الشمولية ، و قد قام كل من ليوتار ، و إيهاب حسن ، و جاك دريدا برصد بدايات هذا التحول في المعرفة ، و السياسة ، و الأدب ، منذ السبعينيات مع بزوغ أفكار التفكيك ، و ما بعد الحداثة ؛ و لكن مهدي بندق يرصد المحاولات العربية في نطاق تجديد البحث التاريخي على أسس لا تخضع لحتميات مثالية ، و أيديولوجية .


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      فهيم
      13:55
      11 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      أوافق على إدراج جورج طرابيشي بلائحة المؤرخين الجدد مائة بالمائة ، والثلاثة الآخرين بنسبة خمسين بالمائة ، حيث يمسكون العصا من المنتصف .


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      فاروق عبد العظيم
      12:41
      8 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      لن أتحدث عن المقال فهو أجمل من أي تعليق . ولكن لي ملاحظة على من يتداخلون فيما ليس لهم به علم ، ومعظمهم ممن تأثروا بالدعاية الوهابية ، من هؤلاء صاحب التعليق المدعو " قارئ " فهو نموذج للجاهل حين يتظاهر بعكس ما هو عليه ، يتعالى حين كان من واجبه أن يتعرف على حدود معرفته الضيقة جدا ، ويدعو إلى الهداية وهو نفسه في حاجة لمن يهديه إلى البعد عن ركاكة التعبير وتجنب الأخطاء اللغوية مثل قوله " مجرد منفذون " ما شاء الله يا مولانا الواعظ " سفير " دولة الرهبوت لدى الناسوت !

      سؤال لي أخير أوجهه للأستاذ صلاح عيسي مؤرخ الشعب : أين تضع أمثال هذا القارئ في ملحمتك التاريخية ؟


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      قارئ مؤمن
      23:48
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      هذا الفكر العلماني مرفوض جملة وتفصيلا . فالله هو الفاعل الأصيل في الكون كبيره وصغيره ، لا تغيب عنه واردة أو شاردة . أما البشر وقوى الطبيعة فهم مجرد منفذون لإرادة الخالق المدبر المهيمن . ولو كان فيهما غير الله لفسدتا . صدق الله العظيم .

      لن أقول عن الكاتب أنه كافر ، فأنا لم أفتش عن قلبه ، ولكن بالتأكيد أنه ضال ، والواجب أن ندعو له بالهداية ، ولكن لن تهدي من أحببت الله يدعو من يشاء.


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      نادر قريط
      01:45
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      لفت نظري التعليقات السابقة التي يستحق أصحابها التقدير والإحترام، فلأطروحات التفكيكية للفكر ونظريات المعرفة التي يقدمها الأستاذ مهدي مهمة للغاية ووجبة فكرية دسمة. الأهم برأيي أن الكاتب إستطاع أن يصيغ عبارته بدقة متناهية وجمالية أسلوبية ملفتة ( وهذا ينقص الكثير من الكتاب) أتحفظ على إصطلاح : المؤرخون الجدد ( قد يكون صحيحا بنسبية ما) إذ أعتقد أن التيار الجديد في النقد التاريخي (خصوصا الألماني: المابعد حداثي) بدأ يشكك بمجمل المدونات التاريخية، التي شيّدها ( قسطنطين السابع البيزنطي ، والطبري،ثم سكاليغر وبيتو في القرن17و16) وهي أساس علم التاريخ الحالي .. شخصيا أعتقد أننا بحاجة جدية لتفحص كل البديهيات والمسلمات . شكرا على الجهد القيم


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      00:50
      7 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      من الصعب تحديد مستقبل أي شيء بدون الرجوع إلى الماضي, كخلفية تاريخية فقط وليس برنامج عمل , الماضي لا يمكن أن يفرض على الحاضر قوة وجبروته لتجميد الحاضر و إلا أصبح عائق وجدار متين في طريق تطوراي جماعة أو أي تطرية , فقط من خلال مهام اليوم التي هي أكثر سطوع وأكثر إمكانية في مطاوعة الحديد القاسي في صنع المستقبل, الحاضر أكثر من الماضي و المستقبل غني بالإحداث الحية والقابلة للمطاوعة بمطرقة الحداد , فقط في الحاضر توجد إمكانية التأثير على المستقيل ودلك من خلال النشاط الواعي البناء , وأدا افترضنا بان الحاضر هو احد إضلاع لمثلث بجانب الماضي والمستقبل, وهدى المثلث يقع في دائرة قوية ومحكمة ذات حركة أبدية ديناميكية لا يمكن الإفلات منها (الزمن) , فانه بكل تأكيد نشاط الكون مستقل عن أي قوى اللاهية العظمى تحدد مصير الفرد أو الجماعة , إن الاحتباس الحراري الذي نشهده اليوم هو من فعل الثورة الصناعية في اورويا في الماضي – مثل تخلفنا يقع في ماضينا - و إما نتائج الثورة الصناعية في كلا من الهند والصين وبرازيل ....., الآن سوف يأتي لا حقا كإضافة للمشاكل السابقة , آدا سعى العالم في التخلص اليوم من قضية رمي المخلفات الصناعية في الغلاف الجوي للأرض فسوق نتحصل بعد فترة من الزمن " المستقبل " على طموحاتنا في نقى الهواء , فتفكيك الثقافة العربية مهمة الجميع وعلى رأسهم مثقفينا , أن اليسار العربي بدون الانتماء القومي هو أكثر آهل عن غيرة في تسير دفة عملية التنوير في الوطن العربي لأسباب كثيرة موضوعية وذاتية بعد إن انتهى عصر فرض ايدولوجيا تهم علينا , كان المعسكر الشرقي أو الغربي , لأنهما فشلا في تقديم موديل ناجح في التطبيق في كل مكان وزمان نظرياتهم التي تقف خلفها مطامح إمبراطورية خالصة بدرجة أساسية , مما الحق بأضرار باهظة على شعوب العالم الثالث من جرى سياستهم أحادية المصالح لهم فقط , حيث غرق العالم الثالث في صراع ايدليوجي بدلا من الصراع من اجل بناء مستقبل أكثر آمان للجيل القادم( المستقبل) , فادا تعاظمت القوى الخيرة في الوطن العربي بالقيام بنشاط ايجابي اليوم سوف نتحصل على نتائجه في المستقبل , وطالما الدائرة -التي يدخل فيها مثلثنا- مستمرة في السير إلى الإمام فسوف نتحصل على مستقبل أكثر إشراق لونيا –قوس القدح- بدلا من ألون الأسود والأخضر فقط , متنوع الإحجام و الأوزان بدلا من وقيه الذهب وبرميل النفط -" فقط من خلاله أي بعد الخروج من النفق الإسلامي العربي مع بعض سوف نتوجه إلى ما تملي علينا مهمات المرحلة القادمة المستقبلية , إن المستقبل حتما سوف يأتي كمثل شروق الشمس كل صباح لعدت ملايين من الأعوام قادمة , علينا تسيره اليوم في الاتجاه المطلوب والأفضل لنا و للأجيال القادمة "- المستقبل يملك في طياته بعض الإسرار والمفاجآت الغير مرئية للإنسان العادي المواطن المناضل من اجل البقاء في هدى العالم الذي أصيح أكثر غموض بسبب الفوضى في كل مكان , وبكون المستقبل ذات إضلاع كثيرة مثل الألماس الخام ومهمة الفنان -ليس حرفيا هنا- إيجاد حلول وقرارات أكثر ناجعة في إعطاء شكل جميل للألماس للوحة التشكيلية الجميلة , هدى سوف يجري عندما يتزايد عدد الكيمائيين في الثقافة العربية التي لا تملك مسبقا عداء لبعضها البعض على أساس الانتماء القومي أو الديني, أي أنهم ينتموا إلى (كسمابوليتيك ) , ودلك من اجل خدمة الشعوب التي تعيش -تاريخيا- على هده الرقعة الشاسعة وأصبحت مرهونة بصدقات من كل نوع بدلا من أخد المبادرة بأياديها من اجل بناء مستقبلها , لهدا تجري بين الحين والحين إلى كهوف آلهتها أو قبائلها (......), وتزور جحور أساطيرها وتبحث عن الهياكل العظمية المبنية من الخروفات في الكتب التي أكلها الزمن , وأصبحت باهتة بلا حروف ورموز , علها تجد هنالك عصيات سحرية تخرجها لوحدها من الأزمة العامة العربية الإسلامية العظمى ( 1400عام يدون انقطاع ) .

      عهد الشرق


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      سميحة ثابت
      23:53
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      أنا أعرف الأستاذ صلاح عيسى كرئيس تحرير لجريدة القاهرة ، وشاهدت له مسلسل ريا وسكينة ، وبالمناسبة فأن ما كتبه الأستاذ مهدى بندق عن كتاب أ. صلاح وهو منشور علي هذا الموقع في العامود الايسر وكنت أعتقد أنه كاتب ماركسي ، والأستاذ مهدي أثبت لي أن اليسارية شئ والماركسية شئ آخر. نعم أنا الآن سعيدة جدا بهذه المعلومة حيث رأيت من الشيوعيين المصريين ما جعلني أكفر بالمذهب الشيوعي . أما اليسار كاتجاه فكري وسياسي مرتبط بمصالح الوطن ككل فأنا أقبله ، بل وأعتبر نفسي يسارية بهذا المفهوم الجميل . وأنما أتمني أن يدلني أحد على الأماكن التي يمكنني منها الحصول علي الأعمال الكاملة للدكتور صلاح عيسي . وشكرا جزيلا للكاتب الكبير مهدى بندق علي توضيحاته واشراقاته. أما عن الدكتور جورج طرابيشي فأنا قارئة نهمة لكل ما يكتبه بهذا الموقع ، وأقوم بنسخ مقالاته وارسالها إلي كل معارفي واصدقائي بطريق الكاتوجري الخاص بي

      وأخيرا لابد من تقديم التحية والشكر لموقع الشفاف . للأنه فعلا شفاف وكاشف لما لدينا من ثروات وكنوز فكرية وثقافية كما ذكر المهندس محمد عمر في تعليقه


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      جلال عبد الجليل
      14:25
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      أدهشتني هذه الدراسة ، وأثلجت صدري حيث تبين أننا نملك عقولا ممتازة جديرة بقيادة الوعي لتفكيك ثقافتنا الظالمة والجامدة المتحجرة . وأدهشني كاتبها بقدرته علي إضاءة التوجهات الحداثية ورموزها . بالطبع أنا كنت علي علم بالرموز التي أشار إليها الأستاذ مهدي ، ولكن أعترف بأنني لم أكن أراهم بهذه الهيئة الشامخة .. مثلا الأستاذ صلاح عيسي رجل الصحافة اليسارية الأول في مصر ، لكنني الآن أراه جديرا بلقب بوفيسور في علم الإجتماع التاريخي ، ومن حقه علي الأوساط العلمية أن ترشحه لجائزة الدولة التقديرية ، باعتباره أول مؤرخ يتجاوز المقريزي في تأريخه لحياة الأوباش والأزاعر واللصوص والعساكر والمجندين وعمال التراحيل ...الخ
      هؤلاء - كما أوضح د. مهدي بندق هم شعب مصر المؤهل رغم بلاويه للإنخراط في ركب الحضارة الإنسانية القادمة .


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      فتحي سيد فرج
      14:04
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      دائما ما يلفت كاتبنا الكبير- مهدي بندق - نظرنا لقضايا بالغة الأهمية، فكتابة التاريخ كانت دائما محل جدل، فمن هم صناع التاريخ "يقول فولتير: لو سئلت أي هؤلاء أعظم . الاسكندر أم قيصر أم تيمور لنك أم كرمويل، لاجبت أن أسحق نيوتن هو أعظمهم جميع .
      ولكن مهدي يوضح دور المؤرخين الجدد في تفكيك الثقافة العربية بغرض استبعاد العناصر غير العقلانية منها، خاصة القبول السلبي بدور الزعيم المخلص، واعتبار ماضي الأمة مرجعية مقدسة، وتجاهل دور الناس العاديين بالرغم من كونهم الصناع الحقيقين لكل خيرات المجتمع .
      من هنا فانني اتفق معه في أهمية منهج صلاح عيسي بحسه الوطني الذي يرفع الناس العاديين إلى مقدمة مسرح التاريخ . وقدرته على الصياغة الموضوعية غير الأيديولوجية لوقائع الاحداث وطبائع الأشخاص .


    • تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2/2

      محمد عمر- مهندس مصرى مقيم بالمانيا
      11:05
      6 تشرين الأول (أكتوبر) 2008 - 

      ينسب لأينشتين حين رأى تصدعا ً في البناء النظري لمفاهيمه عن الكون أنه قال:
      إن الله لا يلعب بالنرد . وهذا صحيح إذا كان هناك أصلا نرد , طبعا ً لا يوجد إلا الكون فقط بقوانينه الفيزيائية في تواصلها أو انقطاعاتها ، وبالمثل لا توجد إرادة عليا
      خارج البشر تسبب انتصارات الإسكندر أوخالد بن الوليد ، أو هزيمة هتلر والمشير عامر ، ولا علاقة للأقدار بأزمة العالم المالية ، أو بتدهور سعر الدولار ، فالآلهة غير متواجدين في بورصات نيويورك وباريس وطوكيو . وهنا يكمن مأزق الثقافة العربية الإسلامية ، تتعامل أنظمتها السياسية مع العالم بوجه علماني ، وأمام شعوبها تتظاهر بالتقوى بل وتشجع التيارات الدينية على مواصلة تخدير العقل الجمعي كي لا يسعى للتغيير. وهنا تبرز حاجة الناس " المضمرة " إلى من يكشف لهم الغطاء عن إمكانياتهم ، وعن عيوبهم في الوقت نفسه ، وهو الدور الذي يؤديه بامتياز المثقفون الحقيقيون من أمثال من سماهم كاتبنا الكبييرمهدي بالمؤرخين الجدد .

      التفتوا يا ناس لهؤلاء ، فهم طلائعكم وحاملوا رايات أمانيكم نحو غد أفضل .



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    32 عدد الزوار الآن