الثلاثاء ٢١ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    الإسلام المذعور من لمسة «نور»!

    منصور هائل
    الأحد 14 أيلول (سبتمبر) 2008



    ما زالت البلاد العربية مسرحاً لقصف تداعيات المسلسل التركي «نور» ولم تنقطع أخبار خراب البيوت والعائلات، والاضطرابات والفوضى التي ضربت أركان السكينة الزوجية في أكثر من بادية ومدينة، وأسفرت عن تطليق زوجات لمجرد أنهن ضربن بمس من «نور»، على غرار تلك الجزائرية التي أفشت في أذن جارتها أنها تحلم بمسامرة ومجالسة الممثل التركي «مهند».

    وتتغذى هذه النيران بكيروسين الفتاوى التي تتصدرها، كالعادة، فتوى مفتي الديار السعودية بتحريم المسلسل وإنزال عقوبات الرجم والجلد والإعدام بمن شاهدوه وأنتجوه ومثلوه.!

    وكما أحدث المسلسل رجة في الأعماق، على افتراض أن للقشة أعماقاً، وأفضى إلى خراب بيوت وانفراط زيجات، فقد تفجرت مفاعيله، ومفعولاته في الفضائيات ووسائط الصحافة والإعلام على شكل سجالات محتدمة تندب حظ «الأمة» وكسوفها، وتحرث في حقل السياسية (إذا كان ثمة سياسة)، واهتزت كيانات حكومية وأصبحت مصائر بعض الوزراء والوزيرات في مجرى الإعصار.

    ذلك ما حدث في الأردن، مثلاً، عندما ألح أحد النواب على مقابلة رئيس الوزراء بأسرع وقت ولم يفصح عن السر الخطير والمصيري الذي اراد أن يختص به رئيس الحكومة الذي لم يجد بدا من الاستجابة للطلب العاجل لأنه لم يكن يعلم بأن عقل النائب يقع في طرف لحيته وأن هذا النائب سيتذرع بالغيرة على مصير الشعب والأمة من أجل شيء تافه.!

    وعند المقابلة انكمش رئيس الوزراء الأردني وبهت وهو يسمع شكوى النائب البرلماني (لدينا منه الكثير) بوزيرة الثقافة نانسي باكير لأنها قابلت وصافحت الممثل التركي اكيفانس «مهند».

    وكان النائب يعيد ويكرر تذكير رئيس الوزراء! بمنطوق فتوى منع المسلسل وحكمها برجم بطلاته وإعدام من يسمح بعرضه.

    ويقال إن الوزيرة صرخت فيما بعد أنها قابلت الممثل التركي بالصدفة عندما حضرت حفل عشاء في مقر السفارة التركية بناء على دعوة السفير.

    وقد نشرت بعض الصحافة حينها وبعدها أن الوزيرة لم تكن تقصد مقابلة الممثل ولم تلمس تفاحة الغواية ولم تكن تعلم بوجودها. وكما لو كان على الوزيرة المدعوة إلى المنافحة عن إشاعة ثقافة الحوار والتسامح والتنوير إلى تبرير مقابلتها للممثل واتخاذ موقف الدفاع المذعور لاتقاء هجمة، خفاش.

    إنه العقل العربي، إذا ما كان للقشة عقل، وهي الهشاشة التي بلغت بهذه «الأمة» ذروة لم تعد معها تحتمل لمسة «نور» فما بالكم باحتمال غزوات الغزاة المدججين بآخر صرعات الأسلحة النووية والنورانية.

    ولكم أن تقولوا إن مصائرنا أصبحت محكومة بنفسية وذهنية ذلك الكائن الذي يهتاج كالمسعور من أية وشاية بنور وهو: الخفاش، سيد الموقف

    mansoorhael@yahoo.com

    صنعاء


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 3

    • الإسلام المذعور من لمسة «نور»!

      د. هشام النشواتي
      15:49
      19 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      المحيط الجديد هو نافذة الحاسوب العالمية الانترنت والعلم والتكنولوجيا . مع الاسف ان محيط الشيوخ الذين يفتون ضد او بمنع الترفية والقنوات الفضائية يعيشون قبل ثورة الانترنت والحاسب الالي. فمثلا 80 %الى 90% من الشباب بين يدي الانترنت اي الحاسوب وليس التلفزيون لان الحاسوب هو النافذة الكبيرة على العالم والتلفزيون النافذة الصغير لانه من خلال الانترنت يمكن ان ترى العالم وكل الفضائيات فهل نمنع الحاسوب ونعيش قبل ثورة الحاسوب العلمية ايضا؟ وبهذا نقتل الفرد والمجتمع وندمره؟ في عالم الغرب الانترنت اصبح اهميته كاهمية الماء في الحياة لان المفكر والشيخ والقسيس والصحفي والطالب ايضا (يكتب واجباته بالاستفادة من الحاسوب )يتعرف على العالم والاخبار بواسطة الانترنت والترفيه والالعاب بواسطة الانترنت. هذا لا يعني ان نافذة الحاسوب اي الانترنت ليست خطيرة ولكن على الفرد والعالم ان يتحمل المسؤولية فمثلا بعض المواقع لا تستقبل افلا م عارية او خليعة وايضا الدول الغربية تلاحق كل من يبث افلام خليعة عن الاطفال. نعم العالم اصبح مفتوحا على بعضه فهل سيمزج في بوتقة ثقافية واحدة تعشق اللاعنف والعدل؟ المهم ماذا يقدم المسلمون لهذه الشاشة اي الانترنت ؟هل صور وافلام الارهاب والمليشيات الطائفية والانتحارات كما في العراق ولبنان والقرصنة الصومالية وقتل الناس والمفكرين في سجون الانظمة الشمولية؟


    • الإسلام المذعور من لمسة «نور»!

      سامى المصرى
      09:00
      17 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      جهل + تخلف + مرض = مجتمع الموروثلت العقيمه


    • الإسلام المذعور من لمسة «نور»!

      عبدالرحمن اللهبي
      14:53
      14 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      أنا مندهش!!!!! عرض على القنوات العربية ما إذا قورن به المسلسل التركي يصبح المسلسل التركي (من حزب المحافظين) مثل المسلسلات المكسيكية و المسلسلات الأمريكية و الهندية والعفريتية, أعتقد أن الأمر ثأر عند الترك, أو أنه كان بلهجة عامية شامية والأخرى بالفصحى وقليل من يفهمها؟, لست أدري.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    20 عدد الزوار الآن