الاثنين ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

    نادر قريط
    الخميس 11 أيلول (سبتمبر) 2008



    يقول الكاتب المسلم شانافاس(T.o Shanavas9) وهو فيزيائي من ولاية ميشيغان): سألني مرة صديق مسيحي، إن كنت سأزوّج إبنتي ذات الأعوام السبعة، لرجل في الخمسين من عمره. أجبته بالصمت. إستمر وقال: إذا كنت لا تريد ذلك، فكيف تقبل زواج الطفلة البريئة عائشة إبنة السبع سنوات، من النبي. قلت له بأني لا أملك إجابة. إبتسم صديقي، وترك في قلبي جرحا. ( انتهى)

    الترجمة أعلاه إقتبستها من نص للكاتب شانافاس نشره أول مرة عام 1999م، بعنوان: هل كانت عائشة عروساً وهي في السادسة؟ يمكن مراجعته بالإنكليزية على الرابط:

    http://www.ilaam.net/Articles/Ayesha.html

    http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=35802&SecID=125&IssueID=24

    قد يبدو الأمر عاديا، فالقصة أصبحت علكة يمضغها كل عابر إنترنت. لكن الأمر قد يهم الأستاذ (الباحث) إسلام بحيري، صاحب (البحث) الذائع الصيت، في مجلة (اليوم السابع) بعنوان: "زواج النبى من عائشة وهى بنت 9 سنين.. أكذوبة!" يمكن قراءته أيضا على الرابط التالي:

    http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=35802&SecID=125&IssueID=24

    لكن قبل الإسترسال بالموضوع، وقبل توجيه تهمة عدم الأمانة العلمية والأدبية أو فتح سجال حول السرقة والسطو والنهب، وبناء أمجاد زائفة على أكتاف الغير أود تسجيل ما يلي:

    أولا: السرقة عموما هي إدعاء ملكية ما لا تملك، وفي الأعمال الكتابية، هي إستيلاء على أفكار وجهود بحثية وإمتلاكها باعتبارها جهداً وإبداعاً ذاتياً، دون الإشارة إلى أصحابها الحقيقيين.

    ثانيا: فكرت طويلا بإلتزام الصمت، سيما وأن السيد بحيري شاب في مقتبل العمر، والأيام كفيلة بتعليمه ما فاته. وقد يكون الصمت نوعا من الصيام كما تخبرنا الرواية الدينية، في قصة زكريا، وطريقا للتصوف والزهد. وقد كان بالإمكان رفع القبعة تحية لهذا الشاب الطموح، أسوة بالمجتهد الإسلامي المعروف جمال البنا، الذي كتب مديحا صحفيا له بعنوّان: "صحفى شاب يصحح للأئمة الأعلام خطأ ألف عام"(1). لكني أعلم أن (صياما مجازيا) قد يصبح مشاركة ضمنية في الإثم، فالنحل والتزوير في تاريخ البشرية (كما يقول بعض النقاد) نشأ من خلال صمت وتواطؤ جمعي، فرضته إرادات سياسلطوية، بمشاركة (مقصودة وغير مقصودة) لمفكرين وكتاب، لم يجرؤوا على معارضة الذائقة الجمعية لعصرهم.

    ثالثا: على المستوى الشخصي، أجد الجدل في موضوع عمر زواج السيدة عائشةأمرا ثانويا، ولا يمكن تحديده في ضوء الكرونولوجيا الإسلامية. فالإخباريون صنعوا لنا صورة مشوّشة ومتناقضة فرضت جدارا سميكا حجب أمامنا الرؤية، وهذا أمر منطقي وبديهي، سببه ظروف إنتقال الرواية من طورها الشفهي إلى الكتابي، مما حدا ببعض الباحثين (أمثال الألماني شاخت) إلى رفض الرواية الشفهية برمتها. وبهذا يكون قد اقتدى بموقف المعتزلة من جماعة النقل، أو بموقف حركة القرائين اليهود من أحاديث الميشنا.

    وعودة إلى موضوع الأستاذ إسلام بحيري (وبحثه) المدوّي، أعيد عليكم الحكاية من أولها: قبل حوالي ثلاثة أعوام، وبينما كنت أتصفح مجلة ورقية ألمانية، إسمها نجمة الصباح Der Morgenstern (العدد 10 عام 2005) يُصدرها بعض المتأسلمين الألمان وقع نظري على بحث مترجم من الأنكليزية، أعده (عبدالله فرانك بوبنهايم)، وهي عينها مقالة شانافاك المنوّه عنها أعلاه. وأتذكر أن زوجتي، أعربت عن فرحتها وإعجابها ودهشتها بهذا البحث المنسق، والأدلة البحثية الرصينة (التي قد ترفع الضيّم عن الإسلام) وهذا أمر طبيعي في سياق تقاتل الثقافات والهويات (والذي يستفحل عند مسلمي أوروبا وأمريكا، أكثر من غيرهم، لما يعانوه من إغتراب نفسي ومادي ووجداني، مقابل نظرات البغضاء والعنصرية وأجواء الكراهية التي ولدتها حقبة ما بعد 11سبتمبر وحرب العراق).

    وبمرور الزمن نسيت القصة بأكملها (ونسيّت إسم الكاتب والمترجم) خصوصا أن ذاكرتي أصبحت مثقوبة (مثل أباريق الوضوء في جامع الكيلاني في بغداد). وعندما قرأت بالصدفة مقالا منشورا في إيلاف، للدكتور خالد منتصر بعنوان: هل أصبح الدفاع عن البخاري أهم من الدفاع عن الرسول؟(2) وقرأت المانشتيات العريضة للمقالة: "الهجوم على الباحث الذى أنكر زواج الرسول من عائشة فى سن التاسعة، وأثبت زواجها فى سن الثامنة عشرة. الأزهر أنكر هذا البحث خوفاً على البخارى، والدعاة صمتوا خوفاً على مصالحهم"، في الحال تذكرت القصة، وقلت في نفسي: العرب يأتون متأخرين دائما (أو لا يأتون)، هذا بحث قديم، قرأته قبل أعوام. ولفرط سذاجتي، إعتقدت أن السيد بحيري هو نفسه صاحب المقال (الذي طواه النسيان) وقلت: ربما يكون أحد الباحثين الذين عرفهم الغرب وترجم لهم. لكن الفضول دفعني لقراءة المقالة في مجلة (اليوم السابع) وكم كانت الصدمة، فتاريخ نشر المقالة هو: 14 أغسطس عام 2008! حينها سألت زوجتي إن كانت تتذكر ما قرأناه قبل أعوام، حول إشكالية عمر زواج السيدة عائشة. أجل، لقد تذكرت القصة فورا (وتذكرت أيضا لون القميص الذي ارتديته وقتها، وماذا طبخت في ذلك اليوم .. يا إلهي أية ذاكرة تملكها حواء!!) وبعد لحظات، أتت لي بالمجلة الألمانية المذكورة.

    نتيجة:

    بعد مراجعتي للنص الذي ترجمه عبدالله بوبنهايم للغة الألمانية، تبين لي أنه قدم ترجمة حرفية أمينة للنص الإنكليزي، الذي كتبه السيد ت.و. شانافاس، تتصمن كل المراجع التي إعتمدها الباحث وأرقام الصفحات .أما البحث الذي نسبه لنفسه الأستاذ إسلام بحيري فهو إقتباس كامل لكل الأفكار الواردة في نص شانافاك أو ترجمة (بتصرف) لجل المقاطع فيه وأحيانا إلتفاف وإحتيال على المضمون خصوصا في المقاطع (التي لا توافقه أو تركها لعسر لغوي).. السيد بحيرى لم يخبرنا عن مراجعه بالتفصيل، بل اكتفى بالقول في مقدمة مقاله حرفيا: بالاستناد لأمهات كتب التاريخ والسيرة المؤصلة للبعثة النبوية (الكامل- تاريخ دمشق - سير اعلام النبلاء - تاريخ الطبرى - البداية والنهاية - تاريخ بغداد - وفيات الأعيان, وغيرها الكثير)، وهذا أسلوب رديء يتضمن نيّة مبيّتة للإحتيال.. أما السيد شانافاك فقد اتبع أصول المنهج العلمي وهاكم بعض الأمثلة:

    1ــ في موضوع الطعن بمصداقية عروة إبن هشام (ناقل حديث البخاري ـ باب تزويج النبى عائشة وقدومها المدينة وبنائه بها-3894) يورد الكاتب مصدرين هما: تهذيب التهذيب، لإبن حجر العسقلاني دار التراث الإسلامي، مجلد 11 صفحة 50. والآخر هو ميزان الإعتدال للذهبي، المكتبة الأثرية، باكستان، المجلد الرابع، ص: 301. أما السيد بحيرى فيكتفي باقتباس الأفكار كاملة دون الإشارة إلى مرجعيتها، إلا بكلام عمومي غائم.

    2ــ في سياق تخبط روايات الطبري عن عمر السيدة عائشة.. يذكر شانافاك المرجع وهو: تاريخ الملوك، مجلد 4، 50، دار الفكر ـ بيروت 1979م. وبالمقابل فإن بحيري ينقل نفس الموضوع دون ذكر المرجع.

    3ـ أما عن مقارنته بعمر أسماء بنت إبي بكر،(وما ترتب عليه من خلاصة مفادها أن عمر عائشة كان 18 عاما يوم زواجها ) فيحددها شانافاك بإبن كثير، البداية والنهاية مجلد8، ص: 371 دار الفكر العربي 1933م، وكذلك تقريب التهذيب لإبن حجر العسقلاني ص:654.. أما الأستاذ بحيري فيلوح للقارئ بأنه أرخميدس زمانه الذي صرخ "وجدتها وجدتها"!

    4ـ في سياق المقارنة بعمر فاطمة يخبرنا شانافاك عن مصدره وهو: الإصابة في تمييز الصحابة ، ابن حجر ، ص: 377 مكتبة الرياض الحديثة 1978م.. إلخ. أما السيد إسلام بحيري فكان منهمكا في إستنساخ معلومات شانافاك ونهب محتوياتها بدون رحمة (يمكن مقارنة النصين كما وردا في الرابطين أعلاه). وكي لا أطيل عليكم، أرجو من الباحث (الذي لم يبحث قط) أن يذيّل مقالته بجملة إضافية تقول: قمت بالترجمة والإقتباس عن ت.و. شانافاس. وبهذا يكون قد احترم نفسه واحترم من يكتب إليهم واحترم حقوق الآخرين.

    ملاحظات: 1ـ إذا كان الإحتيال والنصب هو سمة لعصر الإنترنت، فما بالك بالأزمنة الضبابية للتاريخ.

    2ـ أو لفت الإنتباه في سياق هذا الجدل إلى أن الإسم العربي للسيدة عائشة، هوإشتقاق دلالي من أصل كنعاني(ءيشه) ومعناه "إمرأة" وهو من أسماء الأم "حواء". لهذا تكنى السيدة عائشة "بأم المؤمنين" وهي أم منظومة الحديث الإسلامي. وبهذه اللفتة أرجو النظر إلى رمزية الحدث التاريخي، والخروج من حالة التجسيد المبتذل للتاريخ.

    هوامش:

    http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=35691

    http://www.elaph.com/Web/ElaphWriter/2008/8/361613

    مدوّنة نادر قريط


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 9

    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      masry mslem
      21:09
      12 تشرين الأول (أكتوبر) 2013 - 

      يا اخى هى المجلة الالمانية ممنوع تصويرها . صورها وضعها كمستند واحنا نبحث و نحكم والمهم فى الموضوع هو حقيقة سن السيدة عائشة ارجوا الا نترك اصل الموضوع ونبحث عن الفرعيات


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      23:19
      30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010 - 

      أبو همام

      الاخ الكاتب - الاخ بو محمد -الاخت آمال وكل من شارك وعلق على هذا الموضوع

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      في الحقيقة هناك الكثير ليقال في مثل هذا المجال ولكني سأختصر بذكر الخطوط العريضة لما في جعبتي سأتكلم عن محتوى الموضوع بغض النظر عن شخص الكاتب أولا : كتاب صحيح البخاري يعتب الكتاب الاول للمسلمين بعد القران الكريم ليس اعتباطا وانما بسبب المنهج العلمي التحليلي الدقيق والمتقن المتبع في جمع وترتيب احاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم والذي (أي المنهج) أشيد به حتى من باحثين الغرب المتخصصين في مجال التاريخ. ثانيا : لغرض الطعن في رواية حديث نبوي شريف يجب على الاقل اتباع نفس الاسلوب العلمي الذي اتبعه من صحح الحديث على الاقل من باب الامانة العلمية. ثالثا : يا اخوتي الكرام انا وانتم سمعنا المحتوى بغض النظر عن الكاتب الأصلي وارى انكم سلمتم بصحة الروايات التي استند عليها الكاتب من دون مراجعة لصحتها مع العلم انه استند كما ذكر في بحثه الى كتب تاريخ وكتب التاريخ تورد كل شيء ولا تعول كثيرا على الصحة والدقة في كل ما تكتب. رابعا : سؤال يجب ان يطرح نفسه الان : لاكثر من الف سنة لم يعترض احد على رواية سن سيدتنا عائشة رضي الله عنها من المصطفى صلى الله عليه وسلم لماذا تناقش الان فقط لان بعض اصحاب العقول المريضة من الغرب اعترضوا عليها وحاولوا النقمة على الاسلام والمسلمين من خلالها ومن خلال احاديث اخرى ليس فيها اي خطأ او خلاف لأي منطق سوى منطق العقول المريضة. خامسا : بالنسبة لحكمة زواج سيدتنا عائشة في هذا العمر فهناك اكثر من حكمة ذكرها العلماء في هذا المجال وحتى وان لم تكن هناك حكمة ندركها فهي امر اختص الله به نبيه المصطفى عليه الصلاة والسلام يعلمها لحكمة يعلمها سبحانه وتعالى.
      وهناك الكثير من المزيد ولكن يضيق المقام بذكره
      آسف على الاطالة

      تقبلوا تحياتي

      وفقني الله واياكم لكل خير


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      23:01
      2 تشرين الأول (أكتوبر) 2010 - 

      بومحمد — dashti62@hotmail.com

      تفضل ايها الذكي العبقري الجهبذ وقل للامه كم كان عمر السيده عائشه عندما تزوجها رسول الله حتى لا نصدق بحيري او البنا كفى تهريجا وردوا على الفكر دون تجريح واهانات واتهامات كلما اعوزتكم الحجه سببتم الاخرين


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      23:00
      2 تشرين الأول (أكتوبر) 2010 - 

      المغفل الحقيقي

      بومحمد — dashti62@hotmail.com

      لاتربطني اية علاقه بجمال البنا او البحيري لكني وجدت ان السفه قد زاد عن حده عندما يترك الكاتب موضوع وجوهر ما كتبه اسلام بحيري ويتهجم على شخصه ويحاول ان يثبت انه مغفل ولص ولا ينبس ببنت شفه عن الحقيقه التي قدمها اسلام وكيف خدعت الامه بروايات مزيفه على مدى اكثر من الف عام فراح يعربد ويزمجر ليقول ان كلام بحيري غير صحيح لانه نقله من كاتب انجليزي او الماني هنيئا لك بهذا العقل تركت الزبده وتمسكت بالقشور عموما هذا حال سفهاء العرب يبقى السؤال المطروح كم كان عمر السيده عائشه عندما تزوجها رسول الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      ارجو ان لا تكون اجابتك التاليه ان الجنيه الاسترليني افضل من اليورو والمارك الالماني فعلا المغفلون في راحه


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      بومحمد
      22:48
      2 تشرين الأول (أكتوبر) 2010 - 

      تفضل ايها الذكي العبقري الجهبذ وقل للامه كم كان عمر السيده عائشه عندما تزوجها رسول الله حتى لا نصدق بحيري او البنا كفى تهريجا وردوا على الفكر دون تجريح واهانات واتهامات كلما اعوزتكم الحجه سببتم الاخرين


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      الكاتب
      03:56
      18 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      شكرا للتعليقات الواردة، وأضم صوتي إلى السيدة آمال، فإطلاق لقب مغفل على الأستاذ جمال البنا خطأ فيه كثير من القسوة ، أكرهت عليه بضغط النسق اللغوي وظروف الحدث، فإشادة باحث إسلامي كبير ببحث مسروق، لايعفيه من بعض المسؤولية وقد أشرت في السياق إلى أن التزوير في التاريخ يساهم فيه عادة الكثير وغالبا عن طيب نية وقناعة. وأعتذر للأستاذ البنا، وأرجو أن يتسع صدره لما ورد في العنوان. وشكرا


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      أمال
      00:42
      17 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      أولاَّّّ شكرَا علي هذا التصحيح...لكن إذا كان "إسلام بحيري" يستحق لقب "لص" فإن الأستاذ جمال البنا اكيد لايستحق لقب "مغفل"لأنه أكيد لم يسمع بالمقال الأصلي و إلا لكان قد نوه بالكاتب الأصلي...


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      DR fadi Ahmine
      01:27
      15 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      thanks for your clear organized mind long time ago I did not rad an clear minded article


    • لصوص ومغفلون: "بين إسلام بحيري وجمال البنا"

      فرانسوا باسيلي
      11:40
      11 أيلول (سبتمبر) 2008 - 

      A good article. Thank you for setting the record straight. I believe that the only way out of the possible abuse of religion by those who use it for their own devious interests is to educate people about the symbolic nature of the stories and of what is written and the need to take the lessons it gives and not be slaves to the actual text. This is basically what many Christians in the West now believe. It does not negate the need to believe in God but it gives the whole thing some rationality. Best wishes.



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    28 عدد الزوار الآن