الخميس ٢٢ حزيران ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    القصف الجوي حقّق "الهدف السعودي" للحملة وليس "هدفها اليمني"!

    قيادة العمليات إيرانية، وعناصر من إيران وحزب الله عالقة في اليمن
    السبت 16 أيار (مايو) 2015



    خاص بـ"الشفّاف"

    قال مصدر في صنعاء، فضّل عدم ذكر إسمه، لـ"الشفاف" في اتصال بالهاتف، ان الرأي العام لم يرحّب كثيراً بإعلان "الهدنة الإنسانية" لأنه يريد الخلاص من الوحشية التي يمارسها الحوثيون وجيش علي عبدالله صالح وحرسه الجمهوري! وأكّد أن الناس في صنعاء والمناطق الشافعية خصوصاً رحّبت بالعملية العسكرية السعودية-الخليجية لهذا السبب.

    وقال المصدر أن السعودية نجحت في تحقيق "الأهداف السعودية" للحملة، وهي تدمير الصواريخ البعيدة المدى التي كان يمتلكها الجيش اليمني والحرس الجمهوري، ولكنها أخفقت في تحقيق "أهدافها اليمنية".

    من جهة لأن القوات المسلّحة للدولة كلها في يد علي عبدالله صالح الذي يريد "الإنتقام من الشعب" لأنه أخرجه من السلطة. وهذا ما دفعه لعقد اتفاقات مباشرة مع إيران رغم كل ما قدّمته له السعودية.

    من جهتهم، "الحوثيون" يستعدون لهذه المعركة منذ 10 سنوات. وقد تلقّوا تدريبات في إيران، وكذلك في لبنان لدى حزب الله.

    وأكد المصدر أن إيران هي التي تقود المعركة مباشرةً، وليس وكلاءها المحليين في اليمن.

    وردّاً على سؤال حول وجود عناصر إيرانية، أو لبنانية، في اليمن أكّد المصدر وجود إيرانيين ولبنانيين لم يعد لدى إيران الآن طريقة لإخراجهم من البلاد. وقال أن أحد مسؤولي حزب الله ويدعى "أبو مصطفى" موجود باليمن وهو مسؤول عن التمويل وعن قسم من العمليات العسكرية.

    هل يمثّل "الحوثيون" نسخة عن "حزب الله" اللبناني.

    أجاب المصدر " النسخة اليمنية أكثر بدائية، ووحشية، من حزب الله اللبناني. فهم يمارسون القتل بدون رادع"!

    وانتهى المصدر إلى أن الصراع قد يطول وقد يؤول إلى ما كان اليمنيون يخشونه منذ سنوات، وهو "صوملة اليمن". فقد فعل الرئيس المخلوع "علي عبدالله صالح" ما فعله سلفه "سياد برّي" الذي كان، في لحظة سقوطه، قد فتح مخازن أسلحة الجيش للناس لكي تدخل البلاد في صراع دموي لم يتوقّف حتى الآن.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    17 عدد الزوار الآن