الخميس ٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    البحرينيون في الخبر والدمام

    الأحد 21 أيلول (سبتمبر) 2014



    هذا العنوان يُشكل جزءاً من البحوث الاجتماعية المهمة التي دأب الصديق والزميل الدكتور عبدالله بن احمد المدني على الاشتغال عليها على مدى شهور طويلة «تنشرها الأيام كل يوم جمعة» أضافت وأضاءت الذاكرة الجمعية الخليجية في جوانب اجتماعية وإبداعية للعديد من الأسماء التي أعطت في مجالات عديدة عطاءً ما أحوجنا لتوثيقه ولإعطاء الجيل الجديد والاجيال القادمة فكرة ومادة ووعياً بنشطات الاسماء والفعاليات والعائلات الخليجية في النهوض الحضاري والمدني على كل صعيد لبناء وتأسيس الدولة الخليجية الحديثة في أفقها المدني وفضائها العصري الذي هيأ للتحديث في منطقتنا.

    
وهو اجتهاد مضاف للصديق بوتيمور لاشك ملأ به فراغاً في المكتبة الخليجية العربية أتمنى وأتشوق لأن يستمر فيه ويتفرغ له اكثر فأكثر ليثري جانباً اجتماعياً ومعرفياً بأسلوبه السهل الممتنع، كما في إصداره الاخير «البحرينيون في الخبر والدمام» فهو بجانب توثيقه المبسط والاقرب الى اللغة الصحفية اليومية التي اعتاد القارئ عليها استطاع ان يُلقي نظرة بانورامية موسعة على مرحلة خليجية وبحرينية سعودية بالاخص يمكن ان نطلق عليها المرحلة التأسيسية للمشروع العصري والمدني بين عطاء البلدين.

    
وفي إطلالته التأريخية هذه المرة لم يتوقف أمام دور البحرينيين في إنشاء خطوط التابلاين وهو الموضوع المهم الذي خصص له الصديق بوتيمور احد بحوثه الاسبوعية وتم نشره سابقاً.. ولكنه هذه المرة رحل بنا مع أسماء وشخصيات وثق أدوارهم بصورهم الشخصية ما استطاع إلى ذلك سبيلا في مجالات الانشطة المهنية والتجارية والابداعية والمصرفية وفي غيرها من مجالات بما فيها المجال الرياضي ودور البحرينيين في الخبر والدمام في تلك الانشطة والفعاليات والمهن والاعمال مع نبذة قصيرة مكثفة عن كل اسم استطاع الحصول على معلومات عن نشاطه ومجاله وعلاقاته آنذاك.

    
والجميل ان الباحث الدكتور بوتيمور توقف أمام ذاكرة بعض الفرجان في الخبر والدمام التي أقام فيها البحرينيون في الفترة الممتدة ما بين العشرينات حتى السبعينات من القرن الماضي ومن خلال ذلك قدم لمحات وصوراً عن تلك الفرجان واسمائها والعلامات البحرينية فيها.. فقد عاش الصديق شطراً من طفولته وصباه وشبابه البكر في تلك الفرجان والتصقت بذاكرته كأحد من عايش تفاصيلها الصغيرة وعرف دروبها وسككها فجاءت اللمحات نابضةً بالحياة تكاد معها السطور ان تتحرك بك بين الشوارع الضيقة والاماكن والعناوين.

    
نحتاج إلى مثل هذا التوثيق وهذا الاستذكار المهم ليس فقط للاحتفاظ به قبل ان تبهت ألوان ذاكرتنا عن جيل مطلع الستينات وهو الجيل الذي عاش بين مرحلة فصل ووصل.. ولكننا نحتاجه كبرهان على أصالة الدولة المدنية الحديثة في المنطقة التي جاءت في سياق طبيعي وليس قسرياً وهو سياق النهضة المعاصرة، أو فلنقل التطور المعاصر الذي استقبلته منطقتنا بتفاعل ودون استنكار بل باندماج مع الدولة المدنية الحديثة.

    وللصديق بوتيمور حِسّ خاص في اختزان صور جميلة وطريفة ولديه قدرة على استعادتها بكل طرافتها ولينه يضمن تلك الطرائف «وهو يعرف جيداً» في بحوثه الاسبوعية، حيث كانت لي معه «سوالف» كثيرة عنها لاشك يتذكرها فلا يحرم القارئ منه.
وشكراً بوتيمور على جهودك الطيبة في هذا المجال واحرص يا صديقي ان يظل أسلوبك سهلاً وبطريقة الكتابة الصحفية بعيداً عن الجمود والتقعر الذي أحسنت حين ابتعدت عنه ما أكسب بحوثك هذا الاستقبال الجميل.
ولعل أحداً من جيلنا الجديد يمضي في استكمال مشوارنا في تأصيل بحوثٍ سسيولوجية في هذا المجال الخصب.


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    19 عدد الزوار الآن