السبت ٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    "الاختلاف في الثقافة العربية الإسلامية: دراسة جندرية"

    آمال قرامي
    الثلاثاء 28 آب (أغسطس) 2007



    صدر مؤخرا مؤلف جديد للجامعيّة التونسية آمال قرامي تحت عنوان "الاختلاف في الثقافة العربية الإسلامية: دراسة جندرية" عن دار المدار الإسلامي، بيروت، 2007 . وهو أطروحة دكتورا دولة تحت إشراف الأستاذ عبد المجيد الشرفي. وقد كتب في تقديمه للكتاب: " نجحت آمال قرامي في عدم إشعار قارئها بأنها تمتح من عيون مختلفة في كل شيء أو تكاد : في أساليب عرضها ، وفي أغراضها، وفي شخصية أصحابها. فجاء عملها متكاملا يحمل بصمات صاحبته الواضحة، ومتدرجا يؤدي كلّ عنصر من عناصره إلى ما يليه. وإن دلّ هذا التمكّن على شيء فإنّما يدل على ثقافة متينة تجمع بين المعرفة الدقيقة بالإنتاج العربي القديم ، والإطلاع المباشر على أهمّ ما في الإنتاج الفكري الغربي الحديث والمعاصر، وكلاهما بحر زاخر لا يسلم من أمواجه المتلاطمة إلا الملاحون المهرة من أمثالها. وسيلمس القارئ للكتاب مدى طرافة هذا العمل وقيمته ، ولاشكّ أنّه سيستفيد من الطرح الجندري لقضية الاختلاف.

    أمّا الأستاذ حمادي صمود فقد عرّف الكتاب بقوله: "يتناول هذا المؤلف بتوسّع وعمق يدعوان إلى الإعجاب قضية من القضايا المهمّة المترتبة عن فلسفة التفكيك وفكر الاختلاف والتنوّع والدراسات المهتمة بالغيريّة . وفيه تؤكد صاحبته بمهارة فائقة وبحث متأن أنّ الاختلاف بين الجنسين لا تساهم فيه الطبيعة إلاّ بالقدر اليسير ، بينما تبنيه الثقافة بناء محكما بما تقيمه من أسيجة رمزية وتصورية ومراسم سلوكية تساهم في ترويج ذلك الاختلاف وتمثله وقبول سلطته وكأها قضاء محتوم."

    ويقول الأستاذ وحيد السعفي في تقديمه لهذا المؤلّف:"هذا الكتابُ مُحاولةٌ جريئة في البحثِ، بِهِ انكشفتْ ملامح الأنثى وملامح الذكر ائتلافاً واختلافاً، وبهِ تعرّتِ العناصرُ المكوّنةُ لمنظومةٍ فكريّةٍ عربيّةٍ إسلاميّةٍ قديمةِ التشكّلِ، متجّذّرةٍ في عصر أهلها اليومَ، متواصلةِ التأثير فيهم. وهو كتابُ النُّطْقِ بالمسكوتِ عنه في ثقافةٍ روّضت نفسَها على كتمانِ ذاتِها."


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email


    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    24 عدد الزوار الآن