الاثنين ٢٠ تشرين الثاني ٢٠١٧
 
Failed opening... BBC Arabic RSS feed channel
French English
قضايا وآراء
  • كُتُب في عُجالة..!!


    الكتب عن داعش (بالإنكليزية، ولغات أوروبية كثيرة) أكثر من الهم على القلب. ولهذا الأمر علاقة بقانون العرض (...)

  • من الهزيمة... إلى الهزيمة المستمرّة


    مرّت ذكرى الهزيمة هذه السنة من دون أن تجد من يتذكّرها. صار عمر الهزيمة نصف قرن إلّا سنتين بالتمام والكمال. (...)

  • الهويّات المذهبية تهدّدنا جميعنا


    كلّ لبناني اليوم يتحسّس خطراً يتهدّده، هو الخطر الذي يلامس الوجود اللبناني بمعناه الوطني. هذا الاستنتاج (...)

  • مصير التنوع والعيش المشترك في سوريا ومحيطها


    بعد أكثر من أربع سنوات على الحراك الثوري السوري، ومع تأثر كل المحيط الجيوسياسي لسوريا بتداعياته، خاصة مع (...)

  • ماذا بعد الموت؟


    لم أر يقينا لا شك فيه أشبه بشك لا يقين فيه مثل الموت الامام الحسن بن علي (...)

  • ثقافة
  • البحرين والخليج في الزمن الجميل


    ـ المنامة يطل علينا الأكاديمي والأديب البحريني الدكتور عبدالله المدني مجددا بمؤلف من خارج تخصصه الأكاديمي في (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    IMG/jpg/Al_Islam_wa_Isool_al_Hokm.jpg إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع (...)

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    أمين معلوف عن الربيع العربي: "كنا في غيبوبة واستفقنا"

    السبت 25 حزيران (يونيو) 2011



    أجرى الحديث عبد الإله الصالحي

    سؤال: ما هو تعليقك على الحراك الذي تشهده المجتمعات العربية، والتي بدأت شرارته في تونس، ثم انتقلت إلى مصر، والآن في ليبيا واليمن والبحرين وسوريا؟ طبعاً هناك اختلاف في الأحداث في هذه البلدان. ما هو تقييمك الأولي لهذا الحراك غير المسبوق في التاريخ العربي الحديث ؟

    أعتقد أن ما يجري منذ مطلع هذه السنة، ربما هو أهم ما حصل في العالم العربي منذ قرون. هذه النهضة الجديدة، نهضة الحريات، المطالبة بالديمقراطية، الجرأة على التحرك، هذا ما كنّا ننتظره منذ صبانا. ولم نكن في الحقيقة نتوقع ونأمل أن يحصل كما هو الآن. ربما جاء مفاجأة، لكنها مفاجأة سارة. صحيح أن هناك معاناة وضحايا بالمئات وربما بالآلاف، لكنها في الوقت نفسه ولادة عالم عربي جديد له مكانته في العالم، وسيكون له دوره بين أمم العالم. كنا في غيبوبة واستفقنا. أنا لا أوافق الذين يتخوّفون مما سيحصل. شعوري أن ما حصل هو أمر مهم جداً وإيجابي للغاية. بدأ العالم العربي عطاءه للإنسانية، ربما أكثر مما أعطينا خلال القرون الخمسة الأخيرة. بدأ عصر جديد هذا العام في سنة 2011، بداية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين. إنها بداية جديدة ولكنها بداية.

    ما حصل في الأشهر الأخيرة هو بدايات في عدة دول. وما سيحصل ربما سيكون أعظم. الذي بدأ ستكون له نتائج لعقودٍ مقبلة في العالم العربي وفي العالم ككل. سيغيّر العلاقة بين العالم العربي وأوروبا وبين العالم العربي وإفريقيا. سيغير النظرة إلى العالم العربي ليس فقط من قِبل الغرب، ولكن أيضاً من قِبَل العرب أنفسهم. كنا في علاقة سيئة مع أنفسنا. كانت نظرتنا إلى أنفسنا نظرة عدم ثقة. كانت أحياناً نظرة ازدراء بالذات، ونظرة كره لها. وهذا بدأ يتغير.

    سؤال: هناك حادثة طريفة روتها إحدى الصحف الأمريكية إبان أحداث واعتصامات "ميدان التحرير" بالقاهرة. كان هناك راكب مصري في إحدى الطائرات وحين اكتشف الركاب بأنه مصري صفقوا له طويلا. انتقلنا فجأة من صورة العربي الإرهابي، العربي الذي يخيف، إلى العربي الذي يثير الإعجاب؟

    بالفعل ما قام به التونسيون والمصريون وما قام به اليمنيون وما يحصل الآن في اليمن شيء رائع. كنت أشاهد أمس مظاهرة في صنعاء وكان هناك مغني متواجد يغني للمتظاهرين وكانت ردود الفعل رائعة كذلك. اليمن بلد فيه عشرات الملايين من قطع السلاح والمتظاهرون فيه لم يطلقوا رصاصة واحدة. كان أحدهم يقول: "أنا في بيتي الكثير من السلاح ككل اليمنيين لكن حين أجيء إلى الساحة العامة أجيء بلا سلاح، أجيء كمواطن يطالب بالديمقراطية" وهذا أمر رائع.

    سؤال : أنت تستلهم التاريخ كثيرا في كتاباتك. منذ ثورة غاندي نسى العالم بأن هناك طريقة مثالية لتغيير الأوضاع وهي النضال السلمي وكأن العالم يكتشف الآن بأنه بإمكان الشعوب أن تتحد وتخرج لتسقط الأنظمة بدون رصاصة واحدة؟

    أعتقد أن ما يحصل الآن هو بالفعل حقبة جديدة من التاريخ سيكون فيها النضال السلمي نضالا أساسيا. وربما يرتبط ذلك بوسائل الإعلام الجديدة مما يغني عن استخدام السلاح هو سلاح الإنترنت وسلاح الهاتف المحمول وسلاح "اليوتيوب". ويجعل للتظاهر مردود معنوي يُغني عن القنابل والرصاص. ما يحصل في العالم العربي هو علاقة جديدة بين المواطن والسياسة، علاقة تُغني عن العنف وتجعل العنف امرأ نتخطاه تاريخيا. نحن قادرون على الاستغناء عن السلاح وهذا ما أعطاه العربي اليوم للبشرية.

    سؤال : كما قلت قبل قليل، استلهمت كثيرا التاريخ في كتبك، هل اللحظات الراهنة وهذا الحراك غير المسبوق والعجيب قد يلهمك في كتاب مستقبلي؟

    بالتأكيد الرغبة في كتابة شيء عن ما يحدث الآن هي رغبة قوية. لا أعرف بالتحديد بأي شكل سيكون. هل سيكون على شكل روائي أو على شكل سرد تاريخي أو تحليلي؟ لا أعرف حتى الآن ولكن المؤكد أن أي كاتب يشعر بالرغبة في الاستلهام مما يحدث الآن في العالم العربي.

    سؤال : هل تشعر بالفخر والاعتزاز عندما ترى هؤلاء الشبان والشابات في عمر الزهور يخرجون ويتحدون الاستبداد ويكسرون حاجز الخوف الذي تملّك، الأجيال السابقة، آباءهم وأجدادهم؟

    يمكن أن أقول لك إنني لم اشعر بالفخر والاعتزاز مرة في حياتي كما شعرت منذ بداية هذه السنة.

    فرنسا 24

    خلفاً لـ"كلود ليفي شتراوس": اللبناني أمين معلوف عضواً في الأكاديمية الفرنسية


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    تعليقات القرّاء

    عدد الردود: 4

    • أمين معلوف عن الربيع العربي: "كنا في غيبوبة واستفقنا"

      Ramez
      11:41
      2 تموز (يوليو) 2011 - 

      عبثاً نبحث عن كلمة "لبنان" أو كلمة "سوريا" في كلام الأكاديمي السيد معلوف. للتذكيرـ أيضاً، بدايات "الرئيس" الهراوي مطلع التسعينات، حين عيّنه مؤسس العصابة الأسدية وقتذاك "رئيساً" على أنقاض الشعب والجيش وقصر بعبدا المهدّم بقصف طائرات ومدافع العصابة. كان السيد معلوف حاصلاً على جائزة الـGoncourt أظنّ، في 1993، وهو قاطن في فرنسا منذ سنوات. دعاه "الرئيس" الهراوي لزيارة "الوطن"، فلبى معلوف الدعوة، رغم كل ما كان يجسّد حينها شخص الهراوي من عمالة واستتباع وخيانة وأسر للبنان واللبنانيين. تلبية الدعوة خدمت دعاية عصابة الأسد المحتلّة للبنان وعملائها اللبنانيين. أتذكّر أيضاً يوم 13 تشرين الأول 1990، لحظة غزو ما كان متبقياً من أرض لبنانية حرّة على يد عصابة الأسد (وبتغطية إسرائيلية أمريكية رسمية مرئية ومسموعة)، وكانت مدفعية العصابة تدكّ بنيران مجرّد الحقد المريض لا أكثر، مدرسة سيدة الجمهور للآباء الياسوعيين، والسيد معلوف (كما كاتب هذا التعليق) خريجان منها... فخابر الأب مدير المدرسة بالهاتف "الرئيس" الهراوي متضرعاً طالباً وقف هذا القصف المجاني واللامبرّر عسكرياً، فكان ردّ الهراوي : "شو أنا فاضي لك ولقصف مدرستك!" وأقفل الخط بوجهه. بعد، في عام 1993، دعا هذا "الرئيس" الكاتب معلوف، وما كان من هذا الأخير إلا أن لبّى الدعوة، وخُصّ باستقبال حاشد في مطار بيروت، على يد "السلطات" "اللبنانية". أي سلطات الاحتلال الأسدي، ومآسيه، ومخفيّيه، ومغتاليه، وفاشيّته القذرة. حدث لم يمحه الزمن، بعد.


    • أمين معلوف عن الربيع العربي: "كنا في غيبوبة واستفقنا"

      جمال
      10:43
      30 حزيران (يونيو) 2011 - 

      رأيي (المتواضع) يتقاطع مع كلام المعلّق السيد عيتاني في أن الماتي الأكاديمي أمين معلوف أغفل أو تغافل عن أو غيره... ذكر سوريا رغم أهوال ومغازي ما يحدث فيها. للتذكير، فالسيد معلوف، اللبناني الأصل، لطالما صمت عن لبنان، لعقود خلت. وكأن التحديق بالآفاق البعيدة الشاسعة يُقصي حكماً القريبة! أو أن إشكالية الهوية والهويات تبقى مساحة تأمّل، وتنظير جمالي، لا زرع لهما في المادة الحية، الراهنة، ولا ممسك لهما بالتاريخ، بمفهومه الأوسع. هذا والصمت المعلوفي عن لبنان الملامس حدّ الغياب أو التغييب، إنما هو ظاهرة غالبة لدى كثير من الفنانين المغتربين ذوي الأصل اللبناني. في رأيي، المتواضع أيضاً ودوماً، أن مسرح الجنون الذي انقلب إليه لبنان أصاب أولئك في موضع حساس جداً، ألا وهو صورة الذات، أو تمثيل الذات. وهو ما يصعب التعامل معه. لكن ريشة معلوف لا تفقد منه شيئاً من موهبتها السردية.


    • أمين معلوف عن الربيع العربي: "كنا في غيبوبة واستفقنا"

      فاروق عيتاني ( ليون الافريقي)
      00:07
      28 حزيران (يونيو) 2011 - 

      قرأت ما قاله امين معلوف. ولكن السؤال الملح كان: لماذا الصمت عن سوريا؟اتمنى على الاستاذ بيار عقل ان يجيب .هل المعلوف في رفضه للسؤ عن سوريا كان يعكس نمطا من الادونيسيات ( نسبة الى ادونيس) تعرفنا عليه مؤخرا...إ، صدقية الكاتب تمتحن في المفاصل : إن تكلم فهذا جيد بصرف النظر عن الموافقة على كلامه او عدمها. ولكن ان حاور و التف و التزم الصمت، فهذا عندي سياسي وليس مفكرا. سياسي يحاول اكل عيش او مفكر يتخابث!!


    • أمين معلوف عن الربيع العربي: "كنا في غيبوبة واستفقنا"

      احمد الانصارى
      11:12
      26 حزيران (يونيو) 2011 - 

      اين الاختلال يا امين ثم اين الهويات القاتلة يا سيدى الاستاز فهما اجمل ما قراتهما لكم اريد راىلكم بهزا المستوى وشكرا



    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©

    21 عدد الزوار الآن