French English
قضايا وآراء
  • داعش وفكرة الشر المُطلق..!! (١)


    1- سأل رئيس تحرير "الحياة" اللندنية، غسان شربل، في آب الماضي (2014): "مِنْ أين جاء داعش؟ كيف ولد وتحوّل (...)

  • ماذا عن "وهّابية" ايران؟


    لا يمكن ادراج هجوم الامين العام لحزب الله على "الوهابية" في سياق نقاش فقهي او ثقافي، بل هو هجوم سياسي على (...)

  • تعليقاً على موضوع رجم داعش لامرأة بتهمة الزنا


    (تنويه: القارئ "نوفل نيوف" أرسل التعليق التالي لـ"الشفاف" نقلاً عن صفحة د. محمد شحرور على "الفايس بوك") * (...)

  • بلاد النيلين بين مشيرين


    ربع قرن مر على وجـود المشير عمـر حسن البشير على رأس السودان، وكم من مياه مرت في النيلين، وكم من أحداث عصفت (...)

  • الإنسان كائنٌ هويّاتيّ


    الإنسان كائنٌ هويّاتيٌّ صاخب . يأتي بهويّتهِ ، ويَضعها في منتصف الطريق ، يتحدّثُ من خلالها عالياً ، ويصرخُ (...)

  • هل سمع أحدكم بإرهابي سنغافوري؟


    خاص بـ"الشفّاف" بعد كل هذا التوحش والغلو والتطرف غير المسبوق في العصر الحديث الذي تمارسه حركات وتنظيمات (...)

  • ثقافة
  • دور الدولة "العلمانية" في التأسيس للإسلام السياسي المتطرف


    يتخوف البعض من أن الدخول العسكري الأميركي الكثيف والمفاجئ على خط الصراعات العراقية والسورية سينتهي بـ"تدويل" (...)

  • الإسلام وأصول الحكم


    إضغط أدناه لقراءة الكتاب (قام بتصوير هذه النسخة موقع "المعرفة")

  • نِعَم اللاهوت العقلاني: الإيمان المسيحي بالتقدّم


    مقدمّة كتاب "إنتصار العقل: كيف أدّت المسيحية إلى الحرية، والرأسمالية، ونجاح الغرب Rodney Stark The Victory (...)

  • WayBackMachine takes you to the internet history
    Here you can acces to MiddleEast Transparent website History

    Old site is Arabic Windows Coding



    إستقالة مدير المخابرات العراقية محمد الشهواني وفرار عشرات من ضباطه إلى دول مجاورة

    الجمعة 28 آب (أغسطس) 2009



    ذكرت جريدة "الفيغارو" الفرنسية، اليوم الجمعة، أن مدير المخابرات العراقية، اللواء محمد عبدالله الشهواني، قدّم استقالته في أعقاب مجزرة "يوم الأربعاء الأسود" الذي أسفر عن سقوط 100 قتيل في بغداد. وأضافت أنه "يُقال أن عشرات من الضباط العاملين مع الشهواني لجأوا إلى بلدان مجاورة خلال الأيام الاخيرة"!

    تضيف "الفيغارو" أن الشهواني كان قد تلقّى تدريباً في الولايات المتحدة، وأن جهازه الذي كان قيد الإنشاء برعاية واشنطن، كان قد اشتهر بخلوّه من الولاءات المتعددة التي تنخر الجيش والشرطة في العراق.

    *

    كان "موقع القوة الثالثة" قد نشر القطعة التالية عن اللواء الشهواني، ونعيد نشرها بدون تعليق:

    مصادر عراقية لـ "القوة الثالثة" : مدير جهاز المخابرات العراقي يقدم أستقالته ويغادر العراق " أثر شجار عاصف"

    2009-08-21 03:51:19 أخبــار

    مصادر عراقي ـ القوة الثالثة ـ خاص

    علمت صحيفة "القوة الثالثة" من مصادر عراقية رفيعة بأن مدير جهاز المخابرات العراقي السيد " محمد عبد الله الشهواني" قدم أستقالته وغادر العراق الى جهة مجهولة ،ويشاع الى أنقرة وربما من هناك الى الولايات المتحدة الأميركية حيث تسكن عائلته،

    وجاء ذلك أثر مشاجرة عنيفة بينه وبين مصادر رفيعة في الحكومة والعملية السياسية وعلى أثر الإنفجارات المروعة التي ضربت بغداد أخيرا ، وعندما شدّد بأن من قام في تلك التفجيرات هي دولة أقليمية ولها عملاء ومجوعات نافذة داخل العراق، ولديه أدلة وملفات وشهادات حول ذلك، مما جعل الجهات السياسية والحكومية ترفض ذلك، وأتهمت الشهواني بالفبركة والعمل لصالح مخططات دول عربية محددة من أجل التمهيد لعودة البعثيين،

    فرد الشهواني قائلا وحسب أقوال المصدر

    " أنا لا أحد يُزايد على وطنيتي ونضالي ، أنا من قدم أولاده فداء للعراق ، وضحى بمنصبه وسمعته السابقة ورضا بالعمل معكم ،وانتم لا تستحقون الجلوس في هذه المناصب ، وانا أخدم العراق وسوف أبقى أخدمه ، وأني أمتلك الملفات والوثائق التي ستهز الشارع العراقي وسوف أكشفها في الوقت المناسب والقريب"

    وبعدها عاد لمكتبه ليرسل أستقالته ويغادر العراق ، وهناك مؤشرات بأنه سوف يكشف هذه الملفات الى كبار الضباط في واشنطن ، وربما ستحصل تداعيات خطيرة، وعلى اثر شهادة مدير جهاز المخابرات ، ولا نستبعد فربما سيستضاف مدير الجهاز العراقي بجلسة مغلقة في الكونغرس الأميركي.

    والشهواني هو ضابط عراقي سابق ، وكان في صنف الألعاب العسكرية ، وكان من المقربين الى وزير الدفاع السابق عدنان خير الله، ولقد غادر العراق في تسعينات القرن الماضي وأعلن المعارضة ضد نظام صدام ، علما أنه أنتقل من الألعاب الى صنف القوات الخاصة، وهو يجيد قيادة الطائرات المروحية أيضا ، ولقد رفض العمل مع حركة أياد علاوي عندما باشر معها لبضعة أشهر في عمان ،ـ وبقي في عمان ، ومن ثم أنتقل الى تركيا ، وبعدها الى لندن ، ثم الى فرجينيا في الولايات المتحدة حيث التعاقد مع وكالة المخابرات المركزية الأميركية ليعود مديرا لجهاز المخابرات وبميزانية خاصة وعلاقة مباشرة من الوكالة بعد سقوط النظام ،

    ولقد باشر الشهواني عمله بعد سقوط النظام ، وكل هذا جاء مكافأة له لأنه تحمل فقدان "ثلاثة من أبنائه" وعندما أعدمهم صدام حسين ،وعندما وجدت السلطات العراقية بحوزتهم أجهزة أتصال عبر الأقمار الأصطناعية...

    ويمتاز الرجل بحس أنساني وتواضع كبير ، ويجيد التعامل الحسن مع جميع المنتسبين ، ولكنه حذر جدا من الجانب الإيراني، وكذلك من التنظيمات الطائفية والدينية، وله علاقة خاصة ومباشرة مع مسعود البرزاني ، وعلاقة متوترة مع رؤوساء الأجهزة الأمنية في العراق ، ولكنه يتعامل مع رئيس الوزراء المالكي بمهنية وأحترام عاليين ، ولكنه تعرض هو وجهازه الى أختراق، مما ورد عليه ـعباء كبيرة جدا ، وتزامن هذا مع الضغوطات عليه ليقدم أستقالته بسبب العمر وأتهامه بالتقاعس ، ولقد تمدد هذا الأختراق ليكون كبيرا ونجح هذا الإختراق من سلب قسما كبيرا من صلاحيات الشهواني ولصالح الأحزاب الطائفية سرا،وكذلك لصالح دول خارجية " عربية وإقليمية" نجحت من زرع عيونها داخل الجهاز"

    ونتيجة ذلك أنتشر الفساد والمحسوبية والغش والنصب والأحتيال والنهب والسلب داخل الجهاز، مما جعل الشهواني حائرا أمام حل أو تفكيك المستعمرات التي عشعشت داخل الجهاز، وأصبحت تُحمى من قبل بعض الضباط الكبار والفاسدين في جهاز المخابرات ولكنه عجز عندما وجد نفسه معوما في بركة عميقة ففضل السكوت!

    ، ولهذا ففي داخل الجهاز حرب ضروس، وتصفية حسابات بين الأجنحة التي يتكون منها الجهاز، بحيث وعندما يجتمع الشهواني مع كبار ضباط الجهاز يضع مسدسه ومحشوا بالرصاص بين فخذيه لأنه لم تتوفر داخل الجهاز الثقة المتبادلة بل هناك حساسيات ومؤامرات خطيرة. ، ولهذا يفعل هو كذلك ليحمي نفسه من الغدر أو الأغتيال أو المؤامرة لأن الثقة معدومة تماما ، وربما أستغل الشهواني هذه الحادثة ليخرج مستقيلا ليُسجل لنفسه أنتصارا وطنيا ليكون خاتمة لحياته المهنية

    ولكن لا ندري ماذا ستحمل الأيام من مفاجأت .

    القوة الثالثة


    print article without comments
    اطبع المقال
    print article with comments
    اطبع المقال مع التعليقات
    Send to a friend
    envoi par email

    رئيس اسرائيل زار كفر قاسم في ذكرى "المجزرة": "جريمة نكراء" وقعت هنا
    هيئة علماء المسلمين" استنكرت دعوات الإنشقاق عن الجيش ونددت بمن خالف "إعلان بعبدا"
    النائب خالد الضاهر: وفيق صفا "فبرك" أخبار علاقتي بالإرهابي ميقاتي
    ريفي: ما يجري في طرابلس ليس حرباً على السنّة
    جعجع: الطرابلسيون ليسوا بيئةً حاضنة للتطرف والجيش مؤهّل للدفاع عن لبنان
    تظاهرات في ايران لادانة الهجمات بالحمض على نساء
    دعوة للحضور: أربعين السيّد هاني فحص في "كنيسة أنطلياس"
    من بيروت: ٣ ملايين حبة مخدر "مقاومة" صادرتها جمارك الكويت
    يعالون: لبنان يدفع ثمناً باهظاً إذا صعّد حزب الله
    "الوطن": حزب الله قرّر حسم معركة القلمون
    "ديلي تلغراف": 30 "جهاديا" بريطانيا قُتلوا في سوريا
    توفيق وهبي: "احتجـزت فــي عرسال ولـم أنقـل الــى الجرود"
    رغم ٧ مليون لاجئ: سوريا ترفض إقامة "منطقة عازلة" على حدودها
    الكويت: إغلاق 50 فرعاً لـ«الإصلاح» و23 لـ«إحياء التراث»
    طائرات تركية قصفت مواقع "بي كا كا" بمنطقة الحدود مع العراق
    كل آخر الأخبار
    ادعم الشفاف




    لست مسجلاً بعد ؟



    كن كاتباً على هذا الموقع. يكفي ان تكون مسجلاً ومتصلاً لكي يمكنك كتابة ونشر مقالاتك مباشرة عبر متصفحك وبسهولة



    اشتراك بالنشرة الالكترونية وتبلّغ جديد الموقع





    لقطات لاولى صفحات الصحف العربية


     
     
     

    PageRank

     
     
    ©Middle East transparent© This site is developed by Middle East Transparent team - 2007-2009.  This site is best seen at resolution 1024x768 and over  ©Middle East transparent©